فنانين رحلوا قبل رؤية اخر اعمالهم

فنانين رحلوا قبل رؤية اخر اعمالهم

آخر تحديث : الإثنين ١٣ أبريل ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

رحيل اغلب فنانين الزمن الجميل

فنانين رحلوا من فنانين السينما والدراما اتحرموا من متعة مشاهدة أعمالهم الفنية الأخيرة، فغادروا عالمنا قبل عرضها، وقبل معرفة رأي الجمهور والنقاد في آداءهم، حتى ان بعضهم توفى أثناء التصوير بل وقبل انهاءه، الامر الذي ادى في كثير من الأحيان الي تغير سيناريو العمل بالكامل ليتناسب مع القصة التي تقدم للمشاهد، واليكم أبرز نجوم رحلوا دون ان يجنوا ثمار أخر ماقدموه بعالم الفن..

محمد متولي

كانت اخر اعماله مسلسل سابع جار وتمكن من رؤية بعض حلقاته ولكن وافته المنية قبل مشاهدة نهاية العمل

ممدوح عبدالعليم

شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

تسببت وفاته فى ارتباك كامل لفنانين "ليالي الحلمية" الجزء السادس، لاسيما أن السيناريو قد تمت كتابة منه عدد من الحلقات مبنية على شخصية "على البدرى" التى قدمها "عبد العليم" طوال الأجزاء السابقة، وقرروا الغاء شخصيته نهائيًا ببدء الأحداث بوفاته.

ميرنا المهندس

كانت في صراع مع المرض استمر لمدة طويلة وانتهى بوفاتها عن عمر يناهز 36 عام، وكان اخر اعمالها مسلسل "اريد رجلاً" بطولة الفنان اياد نصار، وربما تكون من اصغر فنانين جيلها والتي ماتت قبل رؤية اخر اعمالها

احمد راتب

غادر عالمنا بعد مشاركته في عدة أعمال منها مسلسل الأب الروحي ولكن لم يمهله القدر مشاهدة العمل لوفاته قبل عرض المسلسل بأيام.

فريد الاطرش

فنانين رحلوا

لم ير فيلمه الأخير «زمان يا حب» على شاشة السينما؛ حيث عرض الفيلم بعد وفاة الأطرش بعدة أشهر.

نجيب الريحاني

قابلته ليلي مراد بمصعد البناية التي كانا يسكنا فيها بالصدفة، وطلبت منه ان يشاركها فيلمها القادم ووافق خجلاً منها، وعلى الفور بدء في تصوير فيلم "غزل البنات"، ولم يكن يعلم انه اخر اعماله، فقد رحل قبل ان يراه.

فنانين رحلوا وهم على فراش المرض وبعضهم لم يستطيع محاربة الالم

ممدوح عبدالعليم

احمد ذكى

يعتبر أحمد ذكي أيقونة فنية لم تتكرر حتى الأن بالعالم الفني؛ حيث تميز بتقمصه الشديد للشخصيات التي جسدها ومن أبرزها ناصر 56، وايام السادات.
وكان فيلم حليم هو اخر اعماله الفنية، ولكنه تعرض للإصابة بمرض خطير عند بداية تصوير الفيلم، ولم يستمع إلى نصائح الاطباء بالراحة، حتى انه قام بتصوير بعض مشاهد مرض عبد الحليم حافظ وهو علي فراش المرض بالفعل.
وتوفي دون ان ينتهي من تصوير فيلمه ، ليقوم نجله هيثم باستكمال تصوير دور ابيه في اول مشاركاته السينمائية.

خالد صالح

ميرنا المهندس

كان لأدواره وقع مميز في نفوس المشاهدين وكانوا في انتظار اخر افلامه "الجزيرة2" بشوق كبير، ولكنه غادر عالمنا عن عمر يناهز 49 عام، دون أن يرى نجاح الفيلم، وهو احد اهم فنانين هذا الزمن لقدرته التمثيلية الهائلة وذكر انه كان يمثل احداث الفيلم وهو يعاني من مرض بالقلب ولكنه اصر على اكمال مشاهده حتى النهاية

سامي العدل

عاني من أزمة صحية قبل وفاته وتم ايداعه في العناية المركزة، ليضطر مخرج مسلسل "حارة اليهود" لحذف المشاهد المتبقية له بسبب عدم قدرته على استكمال التصوير.
وإلى جانب مسلسل "حارة اليهود"، شارك سامي في مسلسل "بين السرايات"، ولكنه رحل قبل متابعتهما.

الموت منع فنانين من اكمال التصوير

وائل نور

تألق الراحل وائل نور من خلال الاعمال الفنية التي شارك بها، ولكنه اختفي عن الساحة الفنية في السنوات الأخيرة، ليقرر العودة من خلال مسلسله شقة فيصل، ولكنه رحل قبل ان يرى اخر اعماله، فقد توفي إثر أزمة قلبية أثناء التصوير.

حسين الإمام

منعه الموت من استكمال دوره في مسلسل "كلام على ورق" لهيفاء وهبي عام 2014

عبدالله غيث

قدم شخصية علوان البكري في مسلسل "ذئاب الجبل"، ورحل غيث قبل استكمال دوره في المسلسل، فاضطر المخرج لتغيير نهاية العمل وجعل الشخصية التي يقوم بها تموت في الاحداث؛ حيث تعرض للقتل أثناء مشهد زواجه دون الكشف عن هوية القاتل فى الأحداث نظرا لأهمية الدور وكبر حجمه.

رشدي أباظة

احمد راتب

توفي جان السينما المصرية قبل ان يستكمل تصوير دوره في فيلم "الأقوياء"، فاضطر المخرج للاستعانة بالفنان صلاح نظمي لتصوير المشاهد المتبقية لاقتراب صوتيهما وتركيبهما الجسماني، وظهر نظمي في باقي المشاهد بظهره وصوته فقط.

أسمهان

"فقيدة الفن أسمهان" هو ما كتبه الفنان يوسف وهبى على تتر فيلمه "غرام وانتقام" بعد رحيل بطلة العمل عن عالمنا حيث توفيت علي نحو غامض قبل إتمامه ، واضطر للاستعانة بدوبليرة لإستكمال مشاهد الفيلم.

فنانين رحلوا اثناء التصوير

محمود المليجي

فريد الاطرش

غادر عالمنا سنة 1983، خلال تصويره لفيلم "أيوب"، وبدأت وفاته بتمثيلية، فعندما كان يستعد للماكياج، طلب كوبًا من القهوة، وفجأة وبدون مقدمات بدأ يتحدث مع الفنان عمر الشريف قائلاً: "الحياة دي غريبة جدًا، الواحد ينام ويصحى وينام"، وفجأة استغرق في النوم، فنظر الجميع إليه بدهشة من روعة تمثيله، حتى قال له عمر الشريف، إيه يا محمود خلاص بقى اصحى إلا أنه كانت المفاجأة أن المليجي لفظ انفاسه الاخيرة.

صلاح ذو الفقار

نجيب الريحاني

توفي خلال تصوير المشهد الأخير من فيلم الإرهابي، في 22 ديسمبر 1993، إثر أزمة قلبية مفاجئة، عن عمر ناهز الـ67 عامًا.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة