فوبيا التغيير والخوف من المجهول.. أسباب وعلاج

فوبيا التغيير والخوف من المجهول.. أسباب وعلاج

فوبيا التغيير أو الخوف من التغيير الذي يرافقه دائمًا الخوف من المجهول ، كابوس يراود الكثير منا ، فمهما كانت درجة الشجاعة فسوف تجد عند الغالبية منا هذا النوع من الخوف، كالخوف من تغيير العمل، أو تغيير مكان المعيشة، أو تغيير مدرسة الأبناء، أو تغيير لون الشعر وقد يصل الأمر إلى الخوف من تغيير اي شيء وكل شيء في الحياة بدون هدف واضح أو مبرر حقيقي، ولهذا السبب نستعرض معكم في هذا المقال بعض النصائح للتغلب على فوبيا التغيير ومعرفة أسبابها.

أسباب فوبيا التغيير والخوف من المجهول

قالت نازلي السعيد متخصصة الـ "لايف كوتشينج"، في حوار خاص لـ ستات.كوم أن فوبيا التغيير أو الخوف من التغيير يحدث عادة عند الغالبية بسبب المعتقدات الهدامة الداخلية، التي تعيقنا عن اتخاذ أي خطوة فعلية نحو التغيير كأن تخبري نفسك أنه لن تستطيعي الاستمرار في العمل الجديد، أو أنك سوف تتعرضين إلى مضايقات عديدة من الأشخاص المحيطين بك، أو أن أطفالك ربما لن يستطيعيون التأقلم على المدرسة الجديدة، أو أن لون شعرك الجديد قد لا يعجب من حولك وهكذا، وتظل هذه المعتقدات هي المسيطرة والمتحكمة في كل شيء وتعيقك عن تنفيذ أي خطوة جديدة في حياتك، وهي بالمعنى الأصح الخوف من المجهول الذي يحركك نحو الابتعاد عن التغيير في أي وقت.

كيفية التغلب على فوبيا التغيير والخوف من المجهول

وعن الحل الفعال للتغلب على فوبيا التغيير والخوف من المجهول، أشارت نازلي أنه يجب علينا خداع العقل عن طريق اتباع نظام الـ “baby steps”، بمعنى أن تكون خطواتك نحو التغيير تدريجية وصغيرة كخطوات الطفل الصغير الذي يبدأ في تعلم المشي، وعلى سبيل المثال، إن كنتي ترغبين في تغيير لون شعرك إلى اللون الأحمر ولكن خوفك من المجهول يمنعك من اتخاذ هذه الخطوة فيمكنك خداع عقلك، بتغيير جزء بسيط جدًا منه كبعض الخصلات، او استخدام لون أقل بروزًا عن اللون الأحمر حتى تمهدي لعقلك وأحساسك فكرة التغيير، وبعد ذلك يطمئن عقلك نحو هذه الفكرة، فيكنك فيما بعد استكمالها دون عناء وهكذا، فالتغيير التدريجي هو الحل الأمثل في مثل هذه المواقف.

 


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

;