قصة سيدنا سليمان عليه السلام

قصة سيدنا سليمان عليه السلام

قصة سيدنا سليمان من اجمل قصص الأنبياء في القرآن الكريم، ففيها تمثيل لقدرة الله عز وجل، فقد أعطى لنبيه سليمان القدرة على فعل أمور لم يعطها لنبي غيره، فسخر له الجن ليخدموه، وليفعلوا ما يأمرهم به، وعلمه لغة الطيور، والحيوانات، وجعل له ملكا لم يكن لأحدا ، فكل تلك المعجزات هي  أنعم الله على سيدنا سليمان بها، وفي موقع ستات.كوم نعرض لكم قصة سليمان عليه السلام بالتفصيل.

قصة سيدنا سليمان

سيدنا سليمان هو أبن سيدنا داوود عليهما السلام، وهو نبي من بني إسرائيل، وقد منحه الله من صغرة الحكمة، وسخر له الرياح والطير والجن، أي سخر له عجائب الأرض كلها ليخدموه، وقد كان دائما شاكرا لربه على عطياه، فقد كان كثير الاستغفار وحمد الله على ما انعم عليه به من سلطان.
(رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ).
[caption id="attachment_16828" align="alignnone" width="660"]قصة سيدنا سليمان قصة سيدنا سليمان[/caption] أقرأ أيضا في ستات.كوم قصة سيدنا آدم عليه السلام كاملة بالتفصيل.

حكمة سيدنا سليمان

ذات يوم في دار القضاء أثناء وجود سيدنا سليمان مع أبيه داوود، وقد كان مازال صغيرا، فإذا رجلان مختصمان يريد الحكمة من سيدنا داوود، فأخبراه بأن أحدهم راعى غنم، والآخر يزرع أرض، وذات ليله دخلت الغنم إلي أرض الرجل، وأكلت زراعها، فجاءا ليحكم بينهم سيدنا داوود عليه السلام. فحكم عليهم داوود بأن يأخذ صاحب الأرض الغنم مقابل ما خسره من محصول، وهنا تدخل سيدنا سليمان وأستأذن بالحديث، وأخبر أباه أنه لديه حكم آخر، فقال له داوود أعرضه علينا، أن حكم سليمان هو أن يأخذ صاحب الغنم الأرض يصلحها للرجل الآخر، ويأخذ صاحب الأرض الغنم ينتفع بها، حتى ينهى الرجل إصلاح الأرض، فوافق الجميع على هذا الرأي، وقد كان الرأي الأصلح للجميع.  
{وداود وسليمان إذ يحكمان في الحرث إذ نفشت فيه غنم القوم وكنا لحكمهم شاهدين * ففهمناها سليمان وكلا آتينا حكمًا وعلمًا وسخرنا مع داود الجبال يسبحن والطير وكنا فاعلين} [الأنبياء].
أقرأ أيضا في ستات.كوم قصة سيدنا عيسى عليه السلام.

قصة سيدنا سليمان مع النملة

حدثنا القرآن الكريم عن قصة سيدنا سليمان مع النملة، حيث كان سليمان يمشي مع جنوده من الجن والإنس، فإذا به يسمع  نملة تقول لقومها، أدخلوا لبيوتكم حتى لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون، فتبسم سليمان من حديثها لقومها، ورفع يده داعيا شاكرا الله عز وجل على النعم الذي أنعم عليه بها.
(حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ)سورة النمل.
[caption id="attachment_16829" align="alignnone" width="480"]قصة سيدنا سليمان قصة سيدنا سليمان[/caption] أقرأ أيضا في ستات.كوم قصة سيدنا أيوب عليه السلام.

قصة سيدنا سليمان مع الهدهد

سخر الله لخدمة سيدنا سليمان كل الحيوانات والطيور، ومن ضمن تلك المخلوقات الهدهد، وذات يوم لاحظ سيدنا سليمان غياب هدهد ممن قائمون على خدمته، وقد كان يخدم سيدنا سليمان عن طريق أن يرى له المكان الذي يحتوي على أبار للماء، حتى يحفروها ويستخرجوا منها الماء لشربه. وذات يوم لم يجد سليمان الهدهد عندما طلبه، فقال لما لا أري الهدهد أم هو من الغائبين، ثم توعده بالعقاب، أذا لم يأتيه بخبر يستحق أن يعفو عنه، وهنا ذكر القرآن أنه بعد فترة قصيرة جاء الهدهد لسيده سليمان، وقال له لقد جئت لك بخبر عظيم، لقد رأيت أثناء طيري في بلاد سبأ، أمرأة تحكم قوما ولديهم مملكة كبيرة مليئة بالخدم والمال والمجوهرات ولديها عرش عظيم، ووجدتهم يسجدون ويعبدون الشمس من دون الله.
[وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ * لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ * فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ * إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ * وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ].
أقرأ أيضا في ستات.كوم حرف ومهن الأنبياء عليهم السلام.

قصة سيدنا سليمان مع بلقيس

بعدما رجع الهدهد وأخبر سيدنا سليمان بقصة المرأة التي تعيش هي وقومها بسبأ، ويعبدون الشمس من دون الله، أمر سيدنا سليمان الهدهد بأن يأخذ تلك الرسالة، ويعطيها لها، فذهب الهدهد إلي قصر الملكة بلقيس ورمى الرسالة أمامها، وأنتظر في الخفاء ليسمع ما يقال، فعندما رأت الملكة بلقيس ملكة سبأ الرسالة، أرسلت إلى الأمراء والوزراء أن يحضروا إليها، وأخبرتهم أنها تلقت رسالة كتب فيها، أن سليمان يدعوها هي وقومها إلي عبادة رب العالمين، الواحد الأحد، فقالت لهم ما رأيكم بما سمعتم فلا أنا فاعلة بأمر دون نصيحة منكم، فقالو لها أن لهم قوة وجيش عظيم، فإذا أرادت قاتلو سليمان وجنوده، وانتصروا عليهم، وبعد تفكير من ملكة سبأ قالت لهم أن الجيوش الطامعة، تدخل البلاد فتنهب ما بها من خيرات، ويقتلوا أهلها، فلا يهتموا بغير المال، لذلك سأرسل إلي سليمان بهدية ثمينة، لم يرى مثلها من قبل، فأرسلت رجلا من أشراف قومها ليسلم الهدية لسيدنا سليمان.
(قَالَ سَنَنْظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ * اذْهَبْ بِكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهِ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانْظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ * قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ * إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ * قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنْتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّى تَشْهَدُونِ * قَالُوا نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانْظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ * قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ * وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِمْ بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُون).

قصة سيدنا سليمان مع ملكة سبأ

عندما رأى سيدنا سليمان هدية بلقيس ملكة سبأ، غضب لأعتقدهما أنه يريد الحصول منهم على المال والجواهر، فقال للمرسال الذي أرسلته ملكة سبأ أن يرجع إلي قومه، فلديه من المال والسلطة والجنود، ما هو أكبر من ما عندهم، وأن الله أنعم عليه بسلطان لم يعطيه لأحدا غيره، وقرر سليمان أن يرسل لهم جنود لما يرو مثلها من قبل، تأتي بهم خاضعين ذليلين. [caption id="attachment_16830" align="alignnone" width="500"]قصة سيدنا سليمان قصة سيدنا سليمان[/caption] أقرأ أيضا في ستات.كوم قصة الإسراء والمعراج. فلما علم سليمان بأنها قادمة هيا ووزرائها قال للجان من منهم يقدر أن يحضر له عرشها، فقال له أحد الجان أنه يقدر أن يأتي يه قبل أن يقوم سيدنا سليمان من مكانه، وقال آخر أنه يقدر أن يأتي به قبل أن يرمش بعينيه بإذن الله، فإذا بسليمان يرى عرش بلقيس بجانبه، فشكر ربه على ما أنعم به عليه من نعمة.
(قَالَ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَنْ يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ * قَالَ عِفْريتٌ مِنَ الْجِنِّ أَنَا آَتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِين * قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِندَهُ قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ).

قصة سيدنا سليمان وعرش ملكة سبأ

فأمر سيدنا سليمان بتغير من بعض حلى العرش ليرى، مدى ذكاء وملاحظة تلك الملكة، ولما جاءت ملكة سبأ إلي سيدنا سليمان قال لها أهذا عرشك، عرش ملكك في سبأ، فأجبته أنه يشبه كثيرا فيكاد أن يكون عرشي ولكني تركت عرشي بمملكتي، فأراد سيدنا سليمان بأن لدية القوة والعلم الذي يمكنه من أى يأتي بعرشها.
(قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنْظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ * فَلَمَّا جَاءَتْ قِيلَ أَهَكَذَا عَرْشُكِ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ * وَصَدَّهَا مَا كَانَتْ تَعْبُدُ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنَّهَا كَانَتْ مِنْ قَوْمٍ كَافِرِينَ).
فقال لها سليمان أدخلي إلي قصري لتريه، فدخلت فإذا بها ترى نهر يمر داخل القصر، فتعجبت من عظمة الأمر فهي لم ترى مثل هذه العجائب من قبل، فرفعت ثيابها لتمشي بداخل القصر، فأخبرها سليمان أن تنزل ملابسها على ساقيها فأن النهر مغطى بزجاج شفاف يمكنك أن تمشي عليه، فتعجبت بلقيس مما رأت وأسلمت إلي رب العالمين، ودعت ربها أن يغفر لها. [caption id="attachment_16832" align="alignnone" width="1274"]قصة سيدنا سليمان قصة سيدنا سليمان[/caption] أقرأ أيضا في ستات.كوم قصة سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-.

وفاة سيدنا سليمان

كان سيدنا سليمان شعر بأنه على وشك الموت، ولكنه يعلم أن الشياطين لو تركت لفسدت في الأرض، فهداه الله أن يدخل ليصلي ببيت المقدس، وقد كان محرم على الشياطين دخوله، فمن دخل منهم أحترق، وقد كان يذهب سيدنا سليمان هناك ليتعبد فترات طويلة، فذهب ووقف يصلي وهو يسند على عصاه، فقبض الله روحه وهو واقف مسندا على عصاه، فظل واقفا ولا يعلم احد أنه مات، وكل حين ينظر من بعيد أحد الشياطين فيراه واقفا، فيكملون أعمالهم، وقيل في احد الروايات أنه ظل واقفا لمدة عام، حتى اكلت الآكلة عصاه فسقط على الأرض، فعلموا حيناها بوفاة نبي الله سيدنا سليمان.  

مقالات مشابهة


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

;