قصة سيدنا صالح-قصة ناقة سيدنا صالح وهلاك ثمود قومه عليه السلام

قصة سيدنا صالح-قصة ناقة سيدنا صالح وهلاك ثمود قومه عليه السلام

آخر تحديث : الإثنين ٢٥ فبراير ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

قصة سيدنا صالح عليه السلام تعرفوا عليها بالتفصيل مع موقع ستات .كوم، فهو نبي الله الذي أرسله لدعوة عباده لتوحيد كلمة الله، وسوف تجد قصة سيدنا صالح في سورة الشعراء مع قومه ثمود وهم قبيلة مشهورة وكانوا أحد قبائل العربية وردت قصة صالح وقومه ثمود في سور كثيرة سورة فصلت وسورة الحجر وسورة هود وسورة الشعراء وسورة الأعراف وجاءت أيضاً في سورة الإسراء لكن أقل تفصيلاً.

قصة سيدنا صالح وقومه:

أرسل الله سيدنا صالح عليه السلام لقومه ثمود وهم من قبائل عربية شهيرة، كانوا يعيشون الحجب تحديداً في مكان ما بين تبوت والحجاز، وكانوا لا يؤمنون بالله و يعبدون الأصنام، وجاء إليهم سيدنا صالح ودعاهم لعبادة الله وحده لا شريك له وأن يتركوا عبادة الأصنام التي لا حول لها ولا قوة، ولكنهم رفضوا وأصروا على الكفر والعناد وأن يعبدوا ما وجدوا عليه أجدادهم وأباؤهم فقال لهم اعبدوا الله الذي يرزقكم واتركوا ما لا ينفع ولا يضر كذبوه وقالوا عنه ساحر ومجنون ولم يصدقوه وسخروا منه وظلوا على كفرهم وعبادة الأصنام. قصة سيدنا صالح

اقراء ايضا: قصة علاء الدين والمصباح السحري

معجزة وقصة سيدنا صالح عليه السلام:

قوم ثمود طلبوا من سيدنا صالح معجزة تظهر أنه صادق في رسالته من الله سألهم سيدنا صالح عليه السلام وماهي المعجزة؟ أشاروا له على صخرة كبيرة جداً كانت قريبة من المكان، وقالوا له أخرج لنا من هذه الصخرة ناقة إذا كنت صادق، ووضعوا له شروط صعبة في الناقة ومواصفات تعجزة عن استخراج الناقة فدعا سيدنا صالح عليه السلام الله سبحانه وتعالى أن يخرج لقومه الناقة حتى يصدقونة، ويؤمنون بالله سبحانه وتعالى ويعبدونه ويكفوا عن عبادة الأصنام التي لا تضر ولا تنفع. وخرجت الناقة المباركة من الصخرة بنفس المواصفات التي وضعوها لسيدنا صالح وأمام أعينهم فتعجب قوم ثمود وآمن منهم البعض، ولكن قلة والأغلبية ظلوا على الكفر والعناد، وعبادة الأصنام وقال لهم سيدنا صالح أشربوا من هذا البئر يوماً وأتركوه يوماً للناقة وطلب من قومه أن تظل الناقة بينهم. قصة سيدنا صالح وأصبحت الناقة تشرب من البئر يوماً وفي اليوم الثاني يشرب القوم ويأخذوا حاجتهم من البئر واستمروا على ذلك ويشربون لبن الناقة في اليوم الذي تشرب الناقة من البئر، سخروا قوم ثمود من كلام سيدنا صالح عليه السلام وقالوا هل سيكفي القبيلة يوم فقط من ماء البئر وتشرب الناقة المباركة يوم كامل وحدها.شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

قصة سيدنا صالح وهلاك ثمود قوم سيدنا صالح:

هلاك ثمود قوم سيدنا صالح، في ذات يوم اجتمع قوم سيدنا صالح لمناقشة موضوع هذه الناقة واقترحوا أن يقوموا بقتل الناقة ولكن البعض رفض قتل الناقة وخافوا من العقاب بعد قتلها، ولكن بعد تحاور بينهم اتفقوا على نقل الناقة وجاء تسعة من القوم وقاموا بقتل ناقة سيدنا صالح، وبعدها تحاوروا أيضاً وقتلوا ولد الناقة المباركة. وبعد أن قاموا بقتلهم وصل هذا الخبر إلى سيدنا صالح عليه السلام وحذرهم من عقاب الله وعذابه بعد مرور ثلاثة أيام من وصول هذا الخبر، ولكن أستهزؤا بكلام سيدنا صالح وكذبوه، ولم يصدقوه وتحاوروا وقرروا قتل سيدنا صالح حتى ينتقموا منه قصة سيدنا صالح وقد جاء العذاب وانتقام الله سبحانه وتعالى من الأشخاص التسعة الذين قاموا بقتل الناقة وولده، فأرسل عليهم حجارة وهذا قبل أن يهلك الله قبيلتهم وفي نفسة الوقت الذي حدده سيدنا صالح لهم بعد ثلاثة أيام من وصول الخبر، وكان عذاب الله لهم شديد ففي اليوم الأول كانت وجوهم مسفرة، أما في اليوم الثاني أحمرت وجوهم وفي ثالث يوم وكان يوم السبت كانت وجوهم مسودة، وفي صباح يوم الأحد جلسوا وانتظروا عقاب الله لهم العذاب المقرر، وعند شروق شمس يوم الأحد جاءت من السماء صيحة ورجفة من تحتهم من الأرض فهلكوا جميعاً وكان عقاب الله لهم شديد على عنادهم وأصرارهم على الكفر.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة