قصة سيدنا عيسى عليه السلام

قصة سيدنا عيسى عليه السلام

قصة سيدنا عيسى عليه السلام هي قصة لم تنتهي حتى وقتنا هذا، فمزال سيدنا عيسى حي في السماء، ومازال له دور في هداية البشرية ومحاربة شياطين الإنس والجن قبل قيام الساعة، ومن موقع ستات.كوم نقدم لكم شرح تفصيلي لمراحل قصة سيدنا عيسى عليه السلام.

قصة السيدة مريم

ولدت السيدة مريم بنت عمران من سلالة سيدنا داود عليه السلام، وولدت في فترة نبوة سيدنا زكريا عليه السلام فقيل أنها أخت زوجته، وقيل في روايات أخرى أنه زوج خالتها، وكانت أم مريم تحاول أن تحمل ولكن محاولاتها كانت تبوء بالفشل، حتى في يوم نذرت لله انه إذا رزقها بمولود فستجعله مقيما ببيت المقدس. فنذرتها لله سبحانه وتعالى تكون خادمة لبيت الله، فتقبلها ربها، فذهبت بها إلي بيت المقدس، وأعطتها لخدمة البيت، وكان سيدنا زكريا يتعبد هناك، وكان هو نبي الله في تلك الفترة، وأيضا على صلة قرابة بمريم، فقال أنا أحق بكفالتها من أى احد أخر.   [caption id="attachment_16783" align="alignnone" width="480"]قصة سيدنا عيسى قصة سيدنا عيسى[/caption] أقرأ أيضا في ستات.كوم قصة سيدنا آدم عليه السلام كاملة بالتفصيل.

نشأة مريم في المحراب

فاخذها زكريا وكفلها، وجعل مكانا مخصصا لها لتعبد فيه الله رب العالمين، فكانت مثال وقدوة لنساء بني إسرائيل، وكان زكريا كلما دخل عليها المحراب وجد عندها أنواع من الفاكهة ليس في موسم زراعتها، وكلما سألها من أين لك هذا تقول هذا من عند رب العالمين، وكان سيدنا زكريا لم يرزق بالأبناء، فدعا ربه أن يرزقه الذرية الصالحة، فهو رب العالمين سميع الدعاء. [caption id="attachment_16789" align="alignnone" width="600"]قصة سيدنا عيسى قصة سيدنا عيسى[/caption]

بشارة الملائكة لمريم

جاءت الملائكة للسيدة مريم وبشرتها بأن الله اختارها من بين نساء المؤمنين، لتلد ولد يكون نبي للعالمين، ولكن كيف ذلك وهي لم تتزوج، ولم يمسسها بشر، تلك معجزة من عند الله، تبين عظمته وقدرته في خلق البشر، فهو القادر أن يقول لشئ كن فيكون.
{ قَالَتْ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ، يَامَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ}.
أقرأ أيضا في ستات.كوم قصة سيدنا أيوب عليه السلام.

حمل مريم بعيسى عليه السلام

أسلمت السيدة مريم وجهها لله رب العالمين، وتقبلت ما أمرها به ربها، عندما جاءها جبريل وأخبرها بأنها ستلد ولدا، دون أن يمسسها بشر، فنفخ فيها ربنا من روحه، فحملت بعيسى عليه السلام. وبعد أن بدأ يظهر عليها حملها، لاحظ بعض من معاها مثل يوسف بن يعقوب النجار، فسألها كيف تكونين حاملا بدون زواج، وقد كان يعلم أخلاقها وأدبها، فقالت أن الله هو الذي رزقها بهذا الطفل، ونفخ فيه من روحه، وقالت أنه إذا كانت تجلس وحدها فقد كان يتحدث إليها وهو مازال جنين في رحمها، وإذا كان معاها أحد فقد كانت تسمعه وهو يسبح رب العالمين.، فظل الناس يتغامزون عن ما هي فيه وكيف حملت، واتهموها بالفاحشة، فاعتزلتهم وقصدت مكانا بعيدا خاليا، جلست به وحدها. [caption id="attachment_16791" align="alignnone" width="1615"]قصة سيدنا عيسى قصة سيدنا عيسى[/caption]

ولادة سيدنا عيسى

ذهبت مريم إلي مكان خاليا جلست به وحيدة، حتى جاءها مخاض الولادة، وهي وحدها ولا تعلم ماذا تفعل، وكانت تتألم من وجع طلق الولادة، وأيضا وهي ترى نفسها كامرأة تلد بدون أن يمسسها فبشر، فماذا بأهلها فاعلون بها، فجلست تحت جذع نخلة تتألم، حتى إرسال إليها ربها وحيا يطمئنها ويبلغها رسالة ربها أن لا تحزن وأن ربها لن يترك عبادة الصالحين، وأخبرها أن تهز جذع الشجرة، فينزل لك تمرا تأكله، فولدت السيدة مريم سيدنا عيسى عليه السلام. [caption id="attachment_16793" align="alignnone" width="800"]قصة سيدنا عيسى قصة سيدنا عيسى[/caption] أقرأ أيضا في ستات.كوم حرف ومهن الأنبياء عليهم السلام.

قصة سيدنا عيسى

بعد أن ولدت السيدة مريم سيدنا عيسى، أوحى إليها ربها أن لا تحدث احد من الناس وتكتفي بلغة الإشارة، فأشارت مريم إلي عيسى في المهم، فأخبروها كيف نكلم طفلا رضيع في المهد لا يستطيع التحدث، فرد عليهم سيدنا عيسى بأنه عبد الله، وأن الله جعله نبيا للعالمين مرسلا لهداية البشر، وأمره ببر والدته التي لم تكن ابدآ امرأة سوء، بل كانت من نساء المؤمنين،
{فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيّاً، يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً}، {قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِي الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً، وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً، وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً، وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً}.
فلما بدأت معجزات سيدنا عيسى تظهر، خافت عليه السيدة مريم من بني إسرائيل، فأوحى الله إليها أن تأخذه وتذهب إلي مصر، فبقت هناك حتى أتم عيسى الثالثة عشر من عمره، فأمرهم الله بأن يرجعوا إلي بيت المقدس مرة أخرى، فأنزل الله عليه الإنجيل، وعلمه ما جاء بالتوراة، وأعطاه من المعجزات ما لم يعطى لاحد أخر مثل إحياء الموتى، وشفاء المريض، وإبصار الأعمى، وغيرها من العجائب.

معجزات سيدنا عيسى عليه السلام

من معجزات سيدنا عيسى التي أنعم الله عليه بها التالي :
  • تحدث في المهد.
  • أشفاء المرضى.
  • إحياء الموتى.
  • أخبر قومه عن سيدنا محمد، وقال لهم أن الله مرسلا بعده برسول أسمه أحمد.
  • قد كان سيدنا عيسى أمر قومه بصيام ثلاثين يوما، فصاموهم، وعند الانتهاء طلبوا من سيظنا عيسى أن يدعو الله ينزل له مائدة شهية يأكلوا منها، فأخبرهم عيسى أنه أذا أنزل الله تلك المائدة فعليهم الالتزام بشروط نزولها، فأجابوا بالموافقة، فأنزل الله عليهم مائدة بها كل ما تشتهي الأنفس، وق كان يأكل منها أول شخص مثل أخر شخص، وقيل أنه كان يأكل منها سبعة الآلف شخص، وقد كانت تنزل كل يوم ليأكلوا منها، حتى أمره الله أن تكون تلك المائدة للفقراء فقط.
أقرأ أيضا في ستات.كوم قصة سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-.

رفع سيدنا عيسى إلي السماء

وأشتد كرهه بني إسرائيل لسيدنا عيسى، لما منحه الله من معجزات، فقرروا صلبه وقتله، فأوحى الله له أن يجعل له شبيها، ثم رفعه إليه في السماء، فدخلوا بني إسرائيل عليه فجدوا الشاب الذي يشبهه، فاعتقدوا انه سيدنا عيسى عليه السلام، فأخذوه.
{وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ، إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنْ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ}. وقال تعالى: {فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ وَكُفْرِهِمْ بِآيَاتِ اللَّهِِ وَقَتْلِهِمْ الأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلا يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً، وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَاناً عَظِيماً، وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابن مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً، بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً، وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً}.

مقالات مشابهة


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

;