قصة طالوت وجالوت -قصة طالوت وجالوت بالتفصيل

قصة طالوت وجالوت -قصة طالوت وجالوت بالتفصيل

آخر تحديث : الجمعة ٢٣ يناير ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

المحتويات

قصة طالوت وجالوت دارت أحداثها في بني إسرائيل، في الوقت الذي أنقطع فيه نسل الأنبياء فيهم، عندها سلط الله عليهم ملوكاً جبابرة، فأذاقوهم من العذاب والظلم الكثير، حيث استحلوا دمائهم وأموالهم، وفي الوقت نفسه ظهر عليهم أعدائهم فهزموهم وانتصروا عليهم بعد أن كانت الغلبة لهم، وقد كان ذلك بعد ضياع تابوت الميثاق الذي كان في قبة الزمان، وقد جعل الله في هذا التابوت من السكينة والبركة والبقية مما ترك الأنبياء السابقين موسي وهارون ، وقد كان ضياع التابوت أحد أسباب انكسار بني إسرائيل وضعفهم ، وكان ذلك جزاء لهم علي قتلهم الأنبياء بغير حق ، مما تسبب في تشتت شملهم طيلة 460 سنة، ، حتى أرسل الله لهم شمويل بن بالي ليكون نبياَ عليهم. وإليكم تفاصيل قصة طالوت وجالوت نعرضها على موقع ستات دوت كوم .

قصة طالوت وجالوت

قصة طالوت وجالوت

قصة طالوت وجالوت

نزول الوحي علي نبي الله شمويل بن بالي

عندما ساء الحال ببني إسرائيل وطال بلاءهم، بعد أن خسروا التابوت، وأذلتهم واستعبدتهم الملوك، حيث أخذوا أموالهم، وأسروا نسائهم، وقتلوا رجالهم، حينئذ لجئوا إلي الله تعالي يدعونه أن يكشف عنهم هذه الغمة، وأن يرسل لهم نبياَ يقاتلون معه جالوت وجيشه ، فاستجاب الله لهم، ورزقت أمرآة منهم بغلام أسمته سمعون، ثم أرسلته ليتعلم التوراة في بيت المقدس، وهناك أصبح الغلام في كفالة شيخ من علماء إسرائيل، وعندما كبر الغلام وبلغ أشده، نزل عليه جبريل عليه السلام ونداه بصوت شيخه مرتين، ثم ظهر له في الثالثة وقال له: أذهب إلي قومك وأبلغهم رسالة ربك، فذهب أليهم ودعاهم ولكنهم كذبوه وأعرضوا عنه وقالوا له: أنما استعجلت النبوة. شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

جلوس طالوت علي عرش بني إسرائيل

بعد أن أنكر بني إسرائيل نبوة نبي الله شمويل طلبوا منه آية حتى يصدقوه، فأرسل الله له عصا يقيس بها ملكه، فيكون ملكه بطولها، فتقايسوها حتى لم يكن أحدهم بقياسها، ثم عززه الله بآية ثانية تثبت ملكه، فجعل التابوت بين يديه، حينئذ صدقه بني إسرائيل واتبعوه.

مقتل جالوت وانتصار بني إسرائيل

خرج نبي الله طالوت ومعه جيش قوامه 80 ألف مقاتل لمحاربة جالوت وجنوده العمالقة، وقد خرجوا معه وهم كارهين، وقد ابتلاهم الله تعالي بنهر ألا يشربوا منه، فمن يشرب منه فهو عاص لله ورسوله، ومن لم يشرب منه فلا جناح عليه، فعصي أكثرهم كلام الله وشربوا من النهر، ثم رجعوا وتركوا قتال عدوهم، وقد كان في عدم صبرهم علي الماء دليل علي عدم صبرهم علي القتال، وقد ثبت مع طالوت عندئذ 4000 مقاتل، وتركه 76 ألف مقاتل.

قصة طالوت وجالوت

قصة طالوت وجالوت

وبعد ذلك عبر نبي الله طالوت ومن بقي معه النهر وهنا قالوا (قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ)، فتركه معظمهم ولم يتبقي مع طالوت سوي 300 مقاتل وبضع عشرات آخري من المقاتلين، وكان من ضمنهم أبو داوود عليه السلام ومعه 13 من أبنائه، كان من بينهم سيدنا داوود أصغر الأبناء سنا، وقد كان يعرف بمعجزاته رغم صغر سنه، ومن هذه المعجزات أن قذائفه لا تخطيء هدفها أبداَ، فعندما بدء القتال رمي داود جالوت بقذيفته، فأصابته القذيفة بين عينيه، فأردته قتيلاَ، ثم أستمر القتال بين الجيشين وقد كان لحجر داود دوراَ كبيراَ في القتال حيث كان يقتل كل من يصيبه، حتى هزم جالوت وجيشه بأذن الله تعالى، وهنا قام نبي الله طالوت بتنفيذ وعدا كان قد قطعه علي نفسه، وقام بتزويج ابنته لداوود عليه السلام الذي قتل جالوت، وقد آتي الله تعالي سيدنا داوود الحكمة بجانب شجاعته وقوته، مما دفع الناس إلي حب داوود عليه السلام.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة