قصة علاء الدين والمصباح السحري - حبس علاء الدين وحبه للأميرة ياسمين

قصة علاء الدين والمصباح السحري - حبس علاء الدين وحبه للأميرة ياسمين

آخر تحديث : الأربعاء ٢٧ فبراير ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

قصة علاء الدين والمصباح السحري هذا القصة من القصص الجميلة والشيقة التي من الممكن سردها على الأطفال ويستمتعون بها، فقصة علاء الدين ومصباحه السحري من الأساطير الشهيرة المعروفة منذ قديم الزمان، وسوف نرويها لكم مع موقعكم المفضل ستات دوت كوم.

قصة علاء الدين والمصباح السحري

كان يا ما كان في سالف العصر والأوان، كان في شاب يدعى علاء الدين، كان هذا الصبي ينتمي لعائلة ليست غنية، عائلة فقيرة إلى حد ما، كان علاء الدين شاب أناني يحب نفسه أكثر من أي شخص أخر، ذات يوم ذهب علاء الدين إلى إحدى المغارات وكان بصحبة عمه وذلك للقيام بالبحث عن كنز يوجد في هذه المغارة.شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

قصة علاء الدين والمصباح السحري وحبس علاء الدين داخل المغارة

وقد طلب منه عمه أن يبادر بالنزول إلى هذه المغارة لكي يقوم بإحضار الكنز الموجود بداخلها، وعندما نزل علاء الدين إلى المغارة كان ينتابه خوفًا شديدًا، وبعد دخوله بلحظات تم غلق باب المغارة فجأة، قام عمه بمحاولة فتح باب المغارة ولكن دون جدوى لم يستطيع فتحه، فترك علاء وذهب. علاء الدين والمصباح السحري. بعد حبس علاء الدين داخل المغارة، التي كانت مليئة بالكنوز، فقد كان يتمشى بداخلها ووجد بها مصباح قديم قد لفت نظره، فقام بمسح ما عليه من أتربه، ففوجئ باهتزاز المصباح وماردٍ ضخمٍ يخرج منه، قام المارد بتقديم الشكر لعلاء الدين الذي أخرجه من هذا المصباح. وقال المارد لعلاء الدين: ماذا تريد أن أقدم لك نتيجة ما فعلته بإخراجي من هذا المصباح؟ قال علاء الدين وهو خائف أريد الخروج من المغارة، ثم قام المارد بإخراجه.

اقراء ايضا: قصة قابيل وهابيل أولاد سيدنا آدم

علاء الدين والمصباح السحريقصة علاء الدين والمصباح السحري

حب علاء الدين للأميرة ياسمين

كان يحكم مدينة علاء الدين سلطان يدعى قمر الدين، وكان لديه ابنه شديدة الجمال اسمها ياسمين، فهي كانت دائمة الجلوس في شرفة قصرهم حيث كانت يراها علاء الدين، كان علاء يحبها حبًا شديدًا، وكان يرى أن فكرة الزواج بها من الأمور المستحيلة لأنها ابنة سلطان وهو فقير ولم يوافق ابيها عليه زوجٍ لها. ذهب علاء إلى المنزل وفي يده المصباح السحري، وقد قص على أمه ما حدث، طلب علاء الدين مالًا كثيرًا وذهب والكثير من الهدايا من مارد المصباح حتى يستطيع أن يخطب ياسمين، رفض السلطان هذه الخطبة لأن ياسمين ابنته قام بخطبتها ابن الوزير، وحزن علاء الدين حزنًا شديدًا. وجاء يوم العرس، عرس الأميرة ياسمين، وطلب علاء طلبٍ أخر من المارد خادم المصباح، طلب أن يجعل ياسمين ترفض الزواج من ابن الوزير لأنه أحمق، وحقق المارد طلب علاء الدين، وبالفعل لم تتزوج ياسمين من هذا الشاب. نتيجة بحث الصور عن قصة علاء الدين والمصباح السحري

زواج علاء الدين من الأميرة ياسمين

ذهب علاء الدين إلى السلطان للتقدم لخطبة الأميرة مرة ثانية، ووافق هذه المرة ولكن وضع شرط ليتم هذا الزواج، وكان شرط السلطان هو بناء قصرًا كبيرًا على قدر من الجمال والروعة حتى يسكننا فيه هو وياسمين، فقام المارد ببناء القصر بعد طلب علاء الدين، وبالفعل تم الزواج وسكنوا في هذا القصر ومعهم والدته.

قصة علاء الدين والمصباح السحري وعودة عم علاء الدين وأخذه المصباح

عودة عم علاء الدين بعد رحيل دام طويلًا، وعند وصولة للبلدة علم أن علاء الدين مازال على قيد الحياة ولم يمت داخل المغارة كما كان يعتقد، وعلم أيضًا أن علاء لديه مصباح سحري خرج به من المغارة وهو السبب في كونه من الأغنياء في البلدة. ذهب عم علاء الدين إلى قصر علاء وذلك بالتنكر بكونه بائع مصابيح، ووجد المصباح السحري، فقام بإقناع الأميرة ياسمين بأن تأخذ واحدٍ جديدًا بدلًا من هذا المصباح القديم، فوافقت الأميرة على ذلك لأنها لا تعلم شيء عن هذا المصباح. فأتى علاء الدين إلى القصر وعلم ما حدث، وأن عمه من قام بهذا الفعل، فقام بسرد القصة كاملة على الأميرة ياسمين. نتيجة بحث الصور عن قصة علاء الدين والمصباح السحري

قصة علاء الدين والمصباح السحري واسترداد علاء الدين المصباح

ذهب علاء متجهٍ إلى عمه متظاهرٍ أمامه أنه يريد الرضى والسماح، فقام علاء الدين بأخذ المصباح دون علم عمه وذهب إلى القصر وقام بأخرج المارد لإطلاق صراحة وجعله حرٍ، فرفض المارد هذه الحرية ويريد أن يكون ي خدمته لأنه صادق وذو أخلاق. وعاشت أسرة علاء الدين المكونة منه هو وزوجته الأميرة ياسمين ووالدته ومارد المصباح حياة سعيدة.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة