قصة يوسف عليه السلام

قصة يوسف عليه السلام

قصة يوسف عليه السلام من القصص التي تعبر عن قيمة الثقة في الله، وفي تدابيره لشئون عبادة، وأن بالثقة في الله والعمل الصالح تحقق النجاح في حياتك، فمنذ ولادة سيدنا يوسف -عليه السلام- وفي كل جزء من حياته قصة وعبرة، ولذلك جعل الله قصته في سورة كامله، ذكر فيها أسم سيدنا يوسف عليه السلام ستا وعشرون مرة، ومن موقع ستات.كوم نعرض لكم تفاصيل حياة سيدنا يوسف كما جاءت في القرآن الكريم، لتكن عبرة ومثال للشباب.

أسباب نزول سورة يوسف

سورة يوسف من السور المكية، وقد جاء إلي سيدنا محمد بعض القوم يسألوه لما أنتقل يعقوب من أرض الشام إلي أرض مصر، فنزل الله عز وجل على نبيه الكريم جبريل بسورة يوسف حتى يسردها لهم.

قصة يوسف عليه السلام مع أخوته

يوسف هو الابن الأصغر لنبي الله يعقوب عليه السلام، وهو من سلالة سيدنا إبراهيم عليه السلام، وكان ليعقوب أثنى عشر ولدا بما فيهم يوسف، وفي لبلة من الليالي رأى يوسف أثناء نومه أحد عشر كوكبا والشمس والقمر له ساجدين ، فذهب إلي أبيه يعقوب يروي له ما رأى، فأخبره أبيه أن لا يخبر أحد برؤياه وخصوصا إخوته، فقد كان خائفا عليه من غيرة أخوته منه. [caption id="attachment_16893" align="alignnone" width="728"]قصة يوسف عليه السلام قصة يوسف عليه السلام[/caption] أقرأ أيضا في ستات.كوم قصة سيدنا سليمان عليه السلام. ومع كثرة الغيرة في قلب أخوته بسبب محبة يعقوب لأبنه يوسف، فقرروا على أن يتخلصوا من سيدنا يوسف، فاتفقوا على أن يأخذوه معهم ويلقوه في البئر، ويرجعوا بدم على قميصه لأبيه، ويخبروه أن الذئب أكله، وبالفعل أخبروا أبيهم يعقوب بأنهم سيأخذون يوسف معهم ولكنه رفض، وأخبرهم أخاف أن يأكله الذئب، ولكنهم طمأنوه، وأخذوه يوسف وفعلوا به كما خططوا، وعندما سمع يعقوب ما قالوه، شعر بأن أخوته يكذبون وأنهم قتلوا أخيهم يوسف .
(قَالُوا يَا أَبَانَا مَا لَكَ لا تَأْمَنَّا عَلَى يُوسُفَ وَإِنَّا لَهُ لَنَاصِحُونَ)، (قَالَ إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ وَأَخَافُ أَنْ يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ وَأَنْتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ)، (وَجَاءُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ).

قصة يوسف في البئر

وبعدما تركه أخوته في البئر، فإذا برحمة رب العالمين لعباده، فتمر قافلة بتلك المنطقة، ليرتوا بالماء، فيخرجوا يوسف من البئر، ويفرحوا بوجوده وخصوصا أنه كان شديد الوسامة، فقرروا أخذه وبيعه من اجل الحصول على المال، فاشتراه أحد الأثرياء ذو المال الوفير، وهو لا يعلم أنه أشترى نبي من أنبياء الله.

يوسف عليه السلام وامرأة العزيز

عاش يوسف عليه السلام في منزل الرجل الذي اشتراه، وكان هذا الرجل هو عزيز مصر، وطلب من زوجته مراعاة سيدنا يوسف وإكرامه، وبعدما كبر يوسف وازداد جمالا ووسامة، فتنت به أمرأة العزيز، فأصبحت مفتونة به، فطلبت منه فعل الفاحشة، فرفض نبي الله طلبها، وأراد الخروج من الحجرة، فشدته من قميصه من الخلف،
وقال (وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ)،
فدخل عزيز مصر الحجرة، فقالت له امرأة ماذا انت بفاعل بمن أراد الفاحشة بأهل بيتك، فغضب عزيز مصر، وأراد سجن يوسف عليه السلام، فقال له مجموعة من الحكماء، تحري أولا فان كان قميصه تمزق من الأمام، فكانت من الصادقين، وكان هو من الكاذبين، وان كان تمزق من الخلف، كانت من امرأتك من الكاذبين وهو من الصادقين، فتبين أن قميصه دبر من الخلف، أي انه من الصادقين، وهكذا اظهر الله براءة نبيه من الفاحشة.
(وَاسْتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِن دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَاء مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءًا إِلاَّ أَن يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)، (وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا إِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الْكَاذِبِينَ وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِنَ الصَّادِقِينَ).
[caption id="attachment_16894" align="alignnone" width="728"]قصة يوسف عليه السلام قصة يوسف عليه السلام[/caption] أقرأ أيضا ي ستات.كوم قصة سيدنا عيسى عليه السلام.

مخطط أمرأة العزيز ليوسف عليه السلام

فاصبحن نساء المدينة يتحدثن عن امرأة العزيز وما فعلته مع خادمها، ففكرت امرأة العزيز ماذا تفعل لتجعلهم لا يتحدثن عن فاحشتها، فقررت دعوة نساء المدينة إلى حفلة كبيرة، وجلست تسمعهن وهما يتحدثن عنها وعن ما فعلته مع الخدام، فأمرت الخدم بإدخال الفاكهة لهن مع سكاكين حادة لتقطيع الفاكهة، ثم طلبت من يوسف الدخول إلى النسوة، فدخل عليهن، فعندما رأين النسوة يوسف حتي ظللن ينظرن إليه ونسين الفاكهة التي في ايديهن، فقطعن ايديهن بدل من الفاكهة، فإذا بامرأة العزيز تسر لما فعلوه، وتقول لهن انظرن ما فعلتن بأيديكن عندنا رأيتم يوسف، فماذا أنا بفاعله وهو يعيش بمنزلي. فهددت امرأة العزيز يوسف أن لم يفعل ما تؤمره به، لتضعنه بالسجن، فقال لها أن السجن احب لي، فلا اغضب ربي أبدا، فدعا يوسف ربه أن يبعد عنه شرورها، فاستجاب ربه لدعاه، فدخل السجن.
(قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ).
[caption id="attachment_16896" align="alignnone" width="728"]قصة يوسف عليه السلام قصة يوسف عليه السلام[/caption]

كم لبث يوسف عليه السلام في السجن وكيف خرج

دخل يوسف السجن أبتعادا عن الفتنة، وعن ما راءه من نسوة مصر، ثم يكون صداقات في السجن، ويشتهر داخل السجن بتفسير الأحلام، وفي يوم يأتي إليه رجلان من السجناء يخبراه أنهم رأوا رؤى في المنام، ويريدان منه تفسيرها، فقال أحداهما أنه رأى أنه يعصر عنبا، ويصنع منه خمرا، وأخبره السجين الآخر أنه رأى نفسه يحمل خبزا فوق رأسه، وأن الطير تأكل منه، فرأى منهم يوسف ثقتهم به، فقررا دعوتهم إلي عبادة الله الواحد الأحد، ثم أخبرهما بتأويل رؤياهم، فقال للأول أنه سوف يسقي الخمر لسيده، وأخبر الثاني أنه سوف يصلب، وتأكل الطير من رأسه، وأخبرهما أن هذا ما سيحدث لهما، وأنه أمر واقع لا مفر منه.
دَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا وَقَالَ الآَخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ)؛
 

تفسير يوسف عليه السلام رؤيا ملك مصر

فخرج الرجلان وبعد فترة عمل صاحب رؤية الخمر عند حاكم مصر كخادم يسقيه الخمر، كما فسر له يوسف رضى الله عنه رؤياه، وذات يوم رأى حاكم مصر رؤيا أشغلت له عقله، فبعث في طلب مفسرين الأحلام، وكلما يأتي أحدهما، ويخبره الملك برؤياه، يصعب عليه تفسيرها،
(وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِنْ كُنْتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ (43) قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الْأَحْلَامِ بِعَالِمِينَ (44) وَقَالَ الَّذِي نَجَا مِنْهُمَا وَادَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَا أُنَبِّئُكُمْ بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِ (45) يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ (46) قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تَأْكُلُونَ (47) ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تُحْصِنُونَ (48) ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ (49)).
حتى جاء الخادم ساقي الخمر، وأخبر الحاكم أنه كان معه في السجن رجلا يفسر الأحلام أسمو يوسف، فبعث الحاكم الخادم حتى يسألوا عن تفسير رؤياه، فرجع الخادم وأخبره بما قال له يوسف من تفسير، فلما بدأت تفسير الرؤيا يتحقق، بعث الحاكم في طلب يوسف عليه السلام ليكون مستشارا له. [caption id="attachment_16897" align="alignnone" width="728"]قصة يوسف عليه السلام قصة يوسف عليه السلام[/caption] أقرأ أيضا في ستات.كوم قصة سيدنا أيوب عليه السلام.

ظهور براءة يوسف عليه السلام

فأخبره يوسف أن يسأل حاكم مصر عن حال النسوة اللاتي قطعن أيديهن، فجاء الملك بالنسوة وجاء بامرأة العزيز، وسألهم عن ما قالوه عن يوسف عليه السلام، فقالت امرأة العزيز الآن وقت ظهور الحق، أما راودته عن نفسه، ولكنه رفض وآبى.
(قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَٰوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَن نَّفْسِهِۦ ۚ قُلْنَ حَٰشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِن سُوٓءٍۢ ۚ قَالَتِ ٱمْرَأَتُ ٱلْعَزِيزِ ٱلْـَٰٔنَ حَصْحَصَ ٱلْحَقُّ أَنَا۠ رَٰوَدتُّهُۥ عَن نَّفْسِهِۦ وَإِنَّهُۥ لَمِنَ ٱلصَّٰدِقِينَ).

لقاء يوسف علية السلام بإخوته

فخرج يوسف من السجن وأصبح مستشارا لعزيز مصر، وتحققت الرؤيا التي فسرها له يوسف عليه السلام، وظل يوسف يرعى مصر وأهلها، ويعمل على حل لإخراجها من أزمة الجفاف التي أصابت المنطقة كلها، ولإن يوسف تنبأ بحدوث المشكلة من قبلها، لذلك أعد العدة لتوفير الحبوب، فكانت البلاد المجاورة تأتي له لشراء الحبوب. فإذا بأخوته يأتون إليه طلبا لشراء الطعام، فيعرفهم يوسف وما هم له بعارفين، فقرر يوسف أن لا يعطيهم الطعام إلا بعد رؤيته لأخيه، فرفض يوسف إعطاءهم الطعام، فأخبروه أنهم أولاد يعقوب، فأخبرهم بأن لهم أخ أصغر يعرفه، فعليهم أن يحضروا أخيهم الأصغر أولا، فذهبوا إلي أبيهم يخبروه بما حدث، وقد كان يعقوب عليه السلام أبيضت عيناه حزنا على ما فقدانه أبنه يوسف.
(وَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهَازِهِمْ قَالَ ائْتُونِي بِأَخٍ لَكُمْ مِنْ أَبِيكُمْ أَلا تَرَوْنَ أَنِّي أُوفِي الْكَيْلَ وَأَنَا خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ فَإِنْ لَمْ تَأْتُونِي بِهِ فَلا كَيْلَ لَكُمْ عِنْدِي وَلا تَقْرَبُونِ).
فعندما أخبروه بما أراد الملك، رفض أبوهم أن يأخذوا أخوهم معهم فيحدث له ما حدث ليوسف، وبعد جدال وحديث مع والدهم وافق، بعدما وعدوه أن يحافظوا عليه،  ولكن أخبرهم يعقوب أن يدخلوا مصر من عدة أبواب، فأخذوا أخوهم وذهبوا به إلي يوسف.

مقابلة يوسف لأخيه

أخبر يوسف أخيه بحقيقته سرا، ودبر لإخوته حيلة لجعل أخيه يبقي معه في مصر، فجعل أعوانه يقومون بوضع المكيال في الأمتعة الخاصة بأخيه، حتى يتهموه بالسرقة، وبالفعل هذا ما حدث، فتوسلوا أخوة يوسف إليه أن يأخذوا أحدا منهم بدلا من أخيهم الصغير، لإن أباه مريض ولن يقدر على فراقه، فرفض يوسف طلبهم. [caption id="attachment_16899" align="alignnone" width="728"]قصة يوسف عليه السلام قصة يوسف عليه السلام[/caption] فذهبوا وهم لا يعلمون ماذا سيخبرون أبيهم عن تركهم لأخيهم، فقال لهم أكبرهم سأبقي أنا هنا، فلن أستطيع مواجهة أبي بعد تركي لأخي، فعندما علم يعقوب قال
(قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ).
وقرر يعقوب الصبر لعلى الله يرجعه إليه هو وأخيه يوسف، وتمر الأيام والحزن يملأ قلب يعقوب عليه السلام على والديه، فقرروا أولاده الذهاب إلي يوسف ورجاءه أن يسمح ويعفو عن أخيهم بسبب مرض أبيهم، فذهبوا إلي يوسف عليه السلام يرجونه بأن يعفو عن أخيهم، فسألهم يوسف عن ما فعلوه بأخيهم يوسف وهو صغير، فيتعجب الأخوة من سؤاله فلا يعلم أحد غيرهم بما فعلوه، فيقولون له أنك أنت يوسف أخينا،
(قَالُواْ أَإِنَّكَ لَأَنتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَاْ يُوسُفُ وَهَذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا إِنَّهُ مَنَّ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ).
أقرأ أيضا في ستات.كوم قصة سيدنا آدم عليه السلام كاملة بالتفصيل.

مسامحة يوسف رضى الله عنه لأخوته

اعتزروا أخوة يوسف له عما فعلوه به وهو صغير، فسامحهم ودعي ربه أن يغفر لهم، وأعطاهم قميصه، وطلب منهم أن يلقوه على وجه أبيهم حتى يرجع لهم بصره، فرجعوا لأبيهم وما أن وصلوا إليه، حتى قال لهم أنه يشم رائحة يوسف، فيلقو بقميصه على وجه يعقوب عليه السلام، فيرجع له نظره ويشفى بإذن الله، ويخبروه بما حدث لهم مع يوسف رضي الله عنهم، ويطلبوا منه الذهاب معه إليه. [caption id="attachment_16902" align="alignnone" width="628"]قصة يوسف عليه السلام قصة يوسف عليه السلام[/caption]

مقابلة يوسف لأبيه يعقوب عليهما السلام

يذهب يعقوب وأبناءه لمقابلة يوسف عليهما السلام، ويرفع يوسف أبويه على عرش مصر، وبهذا تتحقق رؤيا يوسف، أحدى عشر كوكبا له وهم أخوته.
(وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ)، (رَبِّ قَدْ آَتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالآَخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ).
 

مقالات مشابهة


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

;