قصص الانبياء للاطفال

قصص الانبياء للاطفال

آخر تحديث : الجمعة ٢٥ أبريل ٢٠١٩

قصص الانبياء للاطفال أمر يهم كل اب وام، من الأمور الهامة التي يجب النظر إليها بعناية فائقة، هي الطريقة التي نقوم بتربية أبنائنا عليها، فما أجمل أن نقوم بتربيتهم على القيم الإسلامية السليمة، والتي لا يوجد خير من أنبياء الله نتعلم منهم ونعلم أولادنا، القيم السليمة للإسلام، ونأخذ منهم عظه ودروس مستفادة لتكون هي النور والطريق الصحيح الذي نقوم بالسير علية طوال حياتنا، والقيام بقراءة قصص الانبياء للاطفال من وقت لآخر، وحول قصص الانبياء للاطفال موضوعنا اليوم عبر ستات دوت كوم.

قصص الانبياء للاطفال

عليك أيها الأب الفاضل والأم الفاضلة الاهتمام بقراءة قصص الانبياء للاطفال من الحين للآخر، حتى يتعلمون كيف كانت حياة الأنبياء صعبة مليئة بالمحن، لكنهم بصبرهم وإيمانهم الشديد بربهم استطاعوا أن يقوموا بنصرة الدين وإعلاء كلمة الحق، فنجد في قصة سيدنا آدم معنى كلمة الصبر والتحكم في القيام بضبط النفس، والقيام أيضاٌ بالإبتعاد عن كل ما قد أمرنا الله به، بالإضافة إلي قصة سيدنا نوح التي نتعلم منها المعنى الحقيقي لبر الوالدين، والصبر عليهم والدعاء لهم في كل وقت، كما أننا نجد الكثير والكثير من قصص الأنبياء التي يجب أن نقوم بزرع ما فيها من قيم بذاكرة أبنائنا حتى نقوم بزرع نبتاٌ صالحاَ.

من قصص الانبياء للاطفال قصة سيدنا يوسف عليه السلام

كان يعقوب لديه اثنا عشر ولداٌ، ولكن كان يوسف هو أقرب أبنائه إلى قلبه، وفي يوم قام يوسف من منامة ليخبر والده بما قد رآه في منامه، فقد حلم بأحد عشر كوكبا، كما أنه حلم بأن الشمس والقمر كانوا ساجدين له، وهنا علم يعقوب بأن شأن أبنه سوف يكون عظيم في يوم من الأيام.

ولهذا قام يعقوب بالتأكيد على أبنه يوسف بأن لا يخبر أخوته عن هذه الرؤية كي لا يكيدوا له كيدا، كما أن يعقوب قام بشرح الرؤية لأبنه، وأخبره أنه سوف يكون حكيم وأن الله سوف يعطية النبوة، وسوف يعلمه الله تفسير الأحلام.

وعند معرفة أخوة يوسف برؤيته، ملء قلوبهم الغيظ واتفقوا على التخلص من يوسف، فطلب أخوة يوسف من أبيهم أن يذهب يوسف معهم للصيد حتى يلعب ويلهو، فوافق يعقوب، وقام أخوه يوسف بالقائه في البئر، وأخذوا ملابسه ولطخوها بالدم، وذهبوا بها إلى يعقوب و أبلغوه أن يوسف قد أكله الذئب، وأعطوه ملابسه الملطخة بالدماء حتى يصدق كلامهم، ولكن يعقوب قال لهم أنه لا يصدقهم، وأنه يعلم بأنهم قد دبروا لأخيهم شيء ما.

قصص الانبياء للاطفال

أما عن يوسف فقد كانت هناك قافلة تمر بالقرب من البئر، فوجدوا يوسف فأخذوه وقاموا ببيعه في مصر، وعندها قام وزير مصر بشراء يوسف، وذهب به إلى زوجته ففرحت بيوسف كثيراٌ، فأكد عليها زوجها أن تكرمه فهو يستبشر فيه خيراٌ.

فعندما كبر يوسف وصار شاباٌ، كان لديه من الجمال ما لم يستطع أحداٌ أن يصفه، فأحبته زوجة الوزير، وعرضت عليه حبها، ولكن يوسف تركها وابتعد عنها فقامت زوجة الوزير بشدة بقوة وجذبه إليها فانشق قميصه من الخلف، وفي هذه اللحظة دخل عليهم الوزير، فقامت زوجة الوزير باتهام يوسف بأنه قد حاول الاعتداء عليها، ولكن يوسف أكد على أن هذا لم يحدث، وجاء أحد أقارب زوجة الوزير وقال إن كان قميص يوسف انشق من الأمام فهي صادقة، وان شق من الخلف فصدق يوسف، وبالفعل ظهرت براءة يوسف، في نفس الوقت الذي انتشرت فيه قصة يوسف مع زوجة الوزير في المدينة، فقامت زوجة الوزير بترتيب دعوة لجميع نساء المدينة، وقامت بتقديم الفاكهة لهم واعطتهم أيضاٌ سكاكين، وقامت بأمر يوسف أن يخرج على هؤلاء النساء، وعند خروج يوسف عليهم قاموا بتقطيع أيديهم دون أن يشعروا بما قد فعلوا من أثر جماله الشديد، فقالت لهم زوجة الوزير هذا هو الذي تلوموننى أن أحبه، فأنا أخبرته بحبي وهو رفض وأن لم يقوم بتنفيذ ما أمره به سوف أقوم بسجنه، فقال يوسف أن السجن أحب إلي من ان أفعل ما قد نهاني الله عنه.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة