قصص للاطفال

قصص للاطفال

آخر تحديث : الجمعة ١٨ أبريل ٢٠١٩

المحتويات

قصص للاطفال تسعى إلى تسلية وإمتاع الأطفال، وهى عبارة عن أداة تعليمية وتعمل على غرس القيم الأخلاقية، من أهم ماتتسم به قصص للاطفال ، الموضوعية، البراءة، البساطة، حيث يجب أن يتم أختيار قصص الاطفال قبل النوم تتناسب مع المرحلة العمرية للطفل، تساعد قصص للاطفال على بناء شخصية الطفل وتقوي مشاعر الطفل، وتجعل لديه حب استطلاع، كما أنها تعمل على تنمية التواصل مع الأشخاص، وتعلم الطفل طريقة التحدث جيدا، لذلك سوف نقدم اليكم قصص للاطفال، وذلك بسبب أهميتها الكبيرة للطفل عبر موقعكم ستات دوت كوم.

قصص للاطفال

إليكم مجموعة مميزة من قصص للاطفال، نرجو أن تمتعكم ولا تنسوا أن تتركوا لنا آرائكم في التعليقات ومالدروس المستفادة من كل قصة.

قصة الأرنب والسلحفاة

قصص للاطفال

كان ياما كان يحكى أنه كان هناك سلحفاة وأرنب اتفقوا معا على السباق، ولكن الأرنب كان واثقا من الفوز ويسخر من السلحفاة لأنها بطيئة جدا وهو سريع جدا، وكان يضحك عليها كثيرا، خرج الأرنب والسلحفاة للسباق، فسبق الأرنب السلحفاة فعلا، وعندما وجد نفسه يبعد عن السلحفاة كثيرا، فوقف لكي يرتاح حيث كان واثقا من الفوز ونام الأرنب، حتى جاءت السلحفاة واكملت السباق وهزمت الأرنب، وعندما استيقظ الأرنب وجد الجماهير يهتفون بفوز السلحفاة، حزن الأرنب كثيرا، وندم على أنه سخر من السلحفاة واستهان بها.

قصة مغامرة

قصص للاطفال

يحكى أنه كان يوجد سمكة كبيرة ومعها ابنتها، كانت السمكة الكبيرة تلعب مع ابنتها في بحر أزرق، في ذلك الوقت كان هناك ثلاث سفن في البحر، فعندما رأتها السمكة الكبيرة قالت انهم بنو البشر، لكن السمكة الصغيرة صاحت وقالت لو كانوا ذاهبون إلى رحلة استكشافية تتمنى أن تذهب معهم، لأنها تريد أن تعرف بحار أخرى، قالت أمها انت مازلتى صغيرة على مخاطر الاستكشاف عزيزتى، قالت لها أنا لست صغيرة يا أمى، ولكن أمها اخبرتها أنها سوف يكون العالم كله تحت تصرفها عندما تكبر أكثر وسوف تكتشف كل مافيه، فقالت كيف يكون ذلك ولا يوجد أحد يساعدني لكي أحصل على اللعب واللهو، عندما سمع السرطان حديث السمكة، فسألها ما الشئ الذي تحكيه وأنت متذمرة منه، فقالت له الحديث الذي دار بينها وبين أمها، فشاركهم طائر النورس، وقال أن كلام أمها صح، زعلت السمكة من كلام النورس ولأنها لا تجد أحد يساعدها، فرد عليها النورس أنه لا يساعدها لأنه يخاف عليها، فلم تسمع لهم السمكة، خرجت بعيدا في اتجاه مجهول، حتى رأت سفينة مبحرة فذهبت إليها مسرعة، ولكن سرعتها لاتمكنها من الوصول إلى السفينة، فشعرت السمكة بالتعب، فقررت العودة ولكنها لا تستطيع لأنها ضلت الطريق، وجدت أخطبوطا، قالت له هل تعرف أين بيتى؟ تجاهل سؤالها، فذهبت مسرعة إلى المحار وقالت له أنها ضلت الطريق، فلم يجاوبها، لم تجد من يساعدها، فتذكرت كلام أمها وأصدقائها وعرفت أنها على صواب، بأنها صغيرة على القيام وحدها بالمغامرة، فوجدت كل ما حولها يسبحون يسبح بسرعة عالية، سقط عليها ظل كبير فوجدت سكون بالماء، فعرفت أنه سمك القرش، وعرفت أن الأسماك تجرى خوفا منه، حاول سمك القرش أن يمسكها، ولكنها هربت منه بين صخور دقيقة، وعندما أحست أنه أبتعد عن المكان، خرجت من بين الصخور، فوجدت نفسها في بيتها، وعرفت أنها صغيرة ولا تنفع للمغامرة، وقالت لأمها وأصدقائها أنهم على حق.


قصة الوطن

قصص للاطفال

كان ياما كان يحكى أن كان هناك عصفورتان صغيرتان تعيشان معا في أرض لاتحتوى على مياه كثيرة وكان يشتد فيها الحر، كانوا يتكلمون معا ويشتكيان لبعضهما البعض من الحياة، هبت عليهم ريح، فرحوا بها، فعندما جاءت إليهم نسمة الرياح استغربت وقالت لهم: عجبا لكم أيتها العصفورتان الجميلتان أن تعيشا في أرض مقفرة، فعرضت عليهم أن تأخذهم معها في طريقها،الى مكان به ماء وحبوب،فردت عليها عصفورة ذكية وقالت يا نسمة الريح، انت كل يوم في مكان ولاتعرفين معنى أن يكون للواحد وطن يحبه ويعيش فيه، فنحن لا نرحل لأى أرض مهما كانت، سنبقى في وطننا مهما كان صعب ولا يوجد به ماء أو طعام.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة