كل ما يخص إختبار الحمل

كل ما يخص إختبار الحمل

آخر تحديث : الخميس ٢٢ أكتوبر ٢٠١٩

تلجأ الكثيرمن النساء لاجراء إختبار الحمل للتأكد من وجود جنين او لا وذلك من أجل المتابعة مع دكتور متخصص وهناك طرق متعدده لاجراء إختبار الحمل منها الاختبار المنزلى او إختبار الحمل بالدم في معمل مختص وخلال هذا التقرير على موقع ستات دوت كوم سنقدم طرق إختبار الحمل المختلفة ومدى صحة كل طريقة.

إختبار الحمل بالدم

إختبار الحمل بالدم قد يكون مضمون أكثر من إختبار الحمل عن طريق البول وذلك لأنه يتم في معمل مختص ولكن لضمان الحصول على نتيجة دقيقة يفضل أن يتم الانتظار أسبوع كامل بعد غياب الدورة الشهرية المنتظمة عن موعدها لفحص الحمل حيث يعتبر الانتظار أسبوع من أنسب أوقات فحص الحمل للحصول على نتيجة مؤكدة وصحيحة ،وإذا أشارت نتيجة فحص الدم بالإيجابية فهذا يعتبردليل مؤكد على أن هناك حمل حتى لو كانت نسبة الإيجابية ضعيفة وللتأكد يراعى إعادة الفحص مرة اخرى بعد مرور 48 ساعة من إجراء الفحص الأول وذلك للتأكد من أن إفراز الهرمون الخاص بالحمل يزيد في الدم وذلك لأن نسبة هرمون الحمل تتضاعف كل 48-72 ساعة ويستمر هذا الأمر حتى يصل هرمون الحمل ذروته ما بين الأسبوع الثامن والأسبوع الحادى عشر من الحمل.

هناك أنواع متعددة لتحليل الحمل بالدم ولكن يوجد نوعان أساسيان لتحليل الحمل بالدم وهما تحليل الحمل النوعى الذى يعمل على الكشف عن وجود هرمون الحمل دون بيان نسبته بشكل دقيق فهو يوضح فقط إن كانت المرأة حامل أم لا.

هناك تحليل اخر بالدم وهو إختبارالحمل بالدم الكمى ويعمل على الكشف عن كمية هرمون الحمل حتى وإن كانت ضئيلة للغاية ويستطيع هذا الفحص الكشف عن كمية هرمون الحمل بدقة كما يمكن استخدامه للكشف عن المشاكل التى قد تحدث خلال الحمل والتى تشمل الحمل خارج الرحم. ولايفضل إجراء الفحص بعد غياب الدورة الشهرية مباشرة وذلك لأن النتائج تكون دقيقة في الحالات التى يجرى فيها الفحص بعد عدة أيام إلى ما يقارب أسبوع من غياب الدورة الشهرية.

قد تخشى بعض النساء من مخاطر تحليل الحمل بالدم ولكن في العادة لا يتسبب تحليل الحمل بالدم في ظهور أى مضاعفات ولايتسبب في حدوث أي مشاكل ولكن قد يتم ظهوركدمة الصغيرة في موضع الحقنة فقط وفي حالات نادرة للغاية يمكن أن يتسبب تحليل الحمل بالدم بظهور بعض المضاعفات التى تشمل النزيف الشديد للنساء الذين لديهم سيولة عالية في الدم او قد يسبب في الشعور بدوار الرأس لمن يعانون من الأنيميا اويسبب في انتفاخ الوريد والإغماء ولكن إختبار الحمل بالدم له مميزات متعددة من بينها قدرته على تحديد عمر الجنين بشكل تقريبى بالأضافة إلى قدرته في الكشف عن وجود اضطرابات في الحمل أو حمل غير طبيعى مثل الحمل خارج الرحم ويعمل ايضا على تشخيص حالات الإجهاض والكشف عن حالات إصابة الجنين بمتلازمة داون.

إختبار الحمل

اختبار الحمل المنزلي

تفضل الكثير من النساء إختبار الحمل بالمنزل وخاصة في بداية الحمل وهناك عدد متنوع وكبير من اختبارات الحمل المنزلية التى تباع في الصيدليات المختلفة ويمكن الحصول على أى منها دون الحاجة لوصفة طبية او روشته وعلى الرغم من عدم دقة إختبار الحمل بالمنزل مقارنة بإختبار الحمل عن طريق الدم إلا ان إختبار الحمل في المنزل له عدد كبير من المميزات والتى تشمل سهولة إجراء الاختباروقلة أسعاره مقارنة بإختبارالحمل عن طريق الدم ويمكن ايضا إختبار الحمل المنزلى من سرعة الحصول على النتائج ولكل اختبارحمل منزلى تعلميات خاصة لاستخدامه ويجب على المرأة اتباعها بدقة للحصول على النتائج بشكل دقيق وهناك طرق مختلفة الأولى فتتم من خلال وضع عصا الاختبار في الكوب الذى تم جمع عينة البول فيه والطريقة الثانية فتتم من خلال وضع عصا الاختبار في مجرى البول أثناء التبول ولكن تعتبرغير دقيقة مقارنة بالطريقة الأولى وهناك طريقة اخرى تتطلب استخدام قطارة لنقل جزء من البول إلى وعاء آخر وتعتبر هذه الطريقة هى الأفضل للحصول على نتائج دقيقة وبعد القيام بهذه الخطوة يتم الانتظار لدقائق حتى تظهر النتيجة إما على شكل إشارة موجبة أو سالبة.

إختبار الحمل

هل تحليل الحمل بالبول مضمون

تلجأ الكثير من النساء لتحليل الحمل بالبول على الرغم من انه غير مضمون مقارنة بتحليل الحمل بالدم لان هرمون الحمل يظهر بدقة في الدم ،ويفضل ان يجرى تحليل الحمل بالبول بعد غياب الدورة الشهرية عن الموعد المتوقع بفترة تتراوح بين أسبوع إلى أسبوعين وذلك للحصول على نتيجة مضمونة ودقيقة في نفس الوقت.

يوضح تحليل الحمل بالبول وجود حمل او لا ولكنه غير قادر على تحديد مستوى هرمون الحمل ويمكن أن تصل دقة فحص الحمل بالبول إلى ما نسبته 97% عند القيام به بشكل صحيح ولكن في حالة القيام بهذا الفحص بشكل غير صحيح أو في وقت مبكر من الحمل قد يعطي نتيجة سلبية.

إختبار الحمل

هل اختبار الحمل المنزلي يخطىء

تعتبر نتائج تحليل الحمل المنزلى صحيحة في حال اتباع التعليمات المرفقة بالتحليل بشكلٍ صحيح ودقيق ويفضل إجرائه بعد أسبوع من غياب الدورة الشهرية للحصول على نتيجة عالية الدقة ويراعى التأكد من غياب أى عوامل تؤثر في نتيجته والتى قد تشمل تناول أنواع معينة من الأدوية وخاصة الأدوية المستخدمة للمساعدة على النوم وبعض مدرات البول .

نتيجة الفحص المنزلى الذى تقوم به المرأه قتدل على وجود الحمل على الرغم من عدم وجوده وهنا تكون النتيجة خطأ وذلك يرجع لاسباب علمية ومن بينها انه تم إجراء التحليل مباشرة بعد تناول الأدوية التى تساعد على الحمل والتى تحتوى على هرمون الغدد الميشمائية البشرية او انه تم إجراء التحليل بعد فقدان البويضة المخصبة بعد انغراسها مباشرة في بطانة الرحم لهذا السبب يراعى الانتباه لهذه الأمور قبل البدء في تحليل الحمل بالبول وحتى تكون النتيجة مضمونه.

إختبار الحمل

النتائج السلبية الخاطئة يقصد بها ايضا الحصول على نتيجة سلبية على الرغم من وجود الحمل والتى يكون سببها إجراء تحليل الحمل المنزلى في وقت مبكرأى قبل مرور أسبوع على غياب الدورة الشهرية لانه في هذه الحالات قد لا يكون هرمون الغدد الميشمائية البشرية قابل للاكتشاف في البول وقد تظن المرأة انها غير حامل على الرغم من وجود حمل لهذا السبب يراعى اجراء تحليل الحمل بالبول في وقته الذى ذكرناه وبعد تأخر الدورة الشهرية بأسبوع أو اثنين، اما في حال رغبة المرأة في الكشف عن الحمل قبل مرور أسبوع على غياب الدورة الشهرية فعليها في هذه الحالة إجراء تحليل الدم ولكن يراعى عدم مراقبة النتيجة قبل مرور الوقت اللازم. للحصول على نتائج دقيقة من الأختبار المنزلى يراعى الأبتعاد عن إجراء الاختبار في وقت يكون فيه البول خفيف لانه في مثل هذه الحالات قد لا يتمكن الاختبارمن الكشف الدقيق عن وجود الهرمون في البول ولهذا السبب ينصح الأطباء المختصين بضرورة أخذ عينة من البول للمرأة في الصباح الباكروعند الاستيقاظ من النوم مباشرة لان البول في هذا الوقت يكون مركز ويعطى نتيجة دقيقة .


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة