تعرفي على مخاطر نوم الطفل مع والديه

تعرفي على مخاطر نوم الطفل مع والديه

آخر تحديث : الأحد ١٤ مارس ٢٠١٩

لايمكن انكار أن الطفل الصغير يكون لديه تعلقا واضحا بأمه، وابيه، ومن الأمور الشائعة، والمنتشرة بكثرة هى نوم الطفل مع والديه فى نفس المكان، وفى نفس الحجرة، وفى هذا المقال مخاطر نوم الطفل مع والديه، من خلال موقعنا المميز ستات دوت كوم، نقدم لكم مخاطر نوم الطفل مع والديه . نوم الطفل

مخاطر نوم الطفل مع والديه :

هناك العديد والكثر من المخاطر التى لايمكن انكارها ابدا، واليكم مخاطر نوم الطفل مع والديه : 1- نجد أن في الشهور الأولى من عمر الطفل، نجد أن وجود الطفل قد يتسبب فى الانزعاج، وعدم تعودهم على وجوده، لذا فنومه بينهما مخاطرة، كما أنه أحيانا يكون حجم السرير لا يسع وجود ثلاثة أشخاص عليه بشكل مريح، لذا الأفضل أن يكون هناك سرير خاص للصغير. 2- لايمكن انكار أن النمو الجنسى للطفل يبدأ فى المراحل المبكرة، وتمكنه من تمييز الجنس مابين الولد، والبنت، وهذا يمثل خطورة اذا كان ولد، ونام بجانب أمه، والعكس . نوم الطفل 3- سيتعود بعد فترة الطفل الصغير على النوم فى احضان والديه، ويكون من الصعب جدا، النوم بمفرده بعد ذلك فى أى وقت من الأوقات، لأن النوم تعود، أى أن النوم من العادات المحببة، والمفضلة لدى الأطفال مع والديهم، بصورة كبيرة جدا . 4- نجد أن الطفل يخزن بذاكرته كل ما يراه وحتى في السن الصغيرة ما يسبب له بعض المشكلات النفسية، لأنه يخزن كل شيء حوله، وتنطبع بذاكرته، كما أن اعتياد الطفل على النوم بجوار والديه سيخلق أزمة حال قدوم مولود جديد، لأن وقتها سيكون على الوالدين نقل ابنهما إلى غرفة أخرى على أن يبقى المولود الجديد مكانه، أو تضطر الأم للذهاب إلى غرفة أخرى مع المولود الجديد وترك الطفل مع والده، وهو ما يتسبب في ألم نفسي للطفل بصورة كبيرة جدا . 5- يتسبب النوم للطفل بجوار والديه على التفريق الواضح بين الأبوين، حتى لايشعرا بأنهما قد تزوجا يوما ما . نوم الطفل 6- الطفل يفهم مايحدث، ومايدور حوله بخلاف الاعتقاد السائد، مما يجعلهم يخطئون في السماح له بالبقاء والنوم معهم في الفراش نفسه، وهو أمر خطير يترك الكثير من الآثار السلبية على سلوك الطفل، وذلك إما في مرحلة الطفولة.. مثل قلق الانفصال المرضي عن الأم، أو حتى ظهور بعض الاضطرابات العضوية ذات المنشأ النفسي مثل: الشعور بالألم في البطن، أو التبول اللاإرادي، وغيرها من الاضطرابات. 7- فى السن الصغير نجد أن الطفل أكثر فهما لمعنى الألم أكثر من معاني العلاقة الحميمة، وذلك في المراحل المبكرة من العمر، لذلك يفسر ما قد يراه أو يسمعه بين الأبوين أثناء العلاقة على أنه نوع من التعذيب، وهنا يبدأ بالخوف على الأم، لأنه عادة ما يكون أكثر التصاقا بها في هذه المرحلة العمرية . 8- فقدان الطفل الاحساس الكبير بالأمان، ونجده يعاني من اضطراب ما بعد الصدمة، ما يجعله يعيش نفس مشاعر الخوف، ويميل إلى تجنب كل المواقف التي قد تسبب له هذا الخوف، منها: رفضه للزواج، أو حتى لفكرة العلاقات الحميمة. 9- الاصابة بالأمراض المختلفة، فعند مرض أحد الوالدين ستنتقل العدوى بسهولة للطفل، مهما تم اتخاذ الاحتياطات فهو ينام في نفس الجو، ومناعة الأطفال تكون ضعيفة لذا تصبح العدوى أسهل كثيرا. 10- اصابته بنوع من أنواع الانانية، وحب النفس، كما أنه سيشعر بكبر فى سنه العمرى . 11- يشعر الطفل بنوع من أنواع القهر، والظلم اذا نام بمفرده فى غرفة مستقلة بعد ذلك، مما يتسبب فى الكثير من المشكلات النفسية بصورة واضحة، وعميقة جدا .


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة