كل ما تريد معرفته عن البواسير.. ملف شامل

كل ما تريد معرفته عن البواسير.. ملف شامل

آخر تحديث : الثلاثاء ٢١ يونيو ٢٠١٩

يصاب 75% من البالغين بمرض البواسير(Hemorrhoid) من وقت لآخر في حياتهم, ورغم ذلك لا تلقَ البواسير الاهتمام المناسب, ربما للحرج الناتج عن التحدث عنها أو لاعتبارها مرض غير مميت. لكنها في كل الأحوال تجربة مؤلمة لابد من التعرف عليها للوقاية منها أو العلاج.
ما هي البواسير؟
هي عبارة عن أوعية منتفخة في القناة الشرجية والجزء السفلي من المستقيم. وظيفتها التحكم في البراز. في حالة تضخمها أو إصابتها بالالتهاب يصاب الشخص بمرض البواسير.
أسباب البواسير:
تتضخم البواسير أو تلتهب في الغالب نتيجة لضغط شديد عليها كما في حالات الإمساك أو الحمل. في أغلب الأحيان يتم علاج البواسير منزلياً. ولكن في حالة حدوث تخثر في البواسير (تجلط) يصبح الأمر مؤلماً بشدة ويكون بحاجة إلى التصريف أو البضع, وإن كان لا يمثل خطورة كبيرة على حياة المريض.
أنواع البواسير:

البواسير
هناك نوعين من البواسير هما:
البواسير الداخلية:
يحدث تضخم للوعاء الدموي داخل القناة الشرجية أو في داخل المستقيم بحيث يصعب رؤيتها من فتحة الشرج إلا إذا حدث هبوط للدوالي من فتحة الشرج في مرحلة متقدمة, أحياناً يصحبها نزول دم وتمر البواسير الداخلية بأربع مراحل:
المرحلة الأولى: يتضخم الوعاء الدموي داخل القناة الشرجية ولا يظهر في الخارج.
المرحلة الثانية: يتضخم الوعاء الدموي داخل القناة الشرجية ولا يظهر في الخارج إلا عند التبرز أو خروج غازات, ثم سرعان ما يعود للداخل.
المرحلة الثالثة: يتضخم الوعاء الدموي داخل القناة الشرجية ويبرز خارجاً من فتحة الشرج بدون الحاجة إلى ضغط او حزق, يستطيع المريض اعادته للداخل.
المرحلة الرابعة: عندما تتورم البواسير الداخلية تبرز خارج فتحة الشرج وتلتصق به ولا يستطيع المريض إعادتها وتسمى البواسير الهابطة أو البارزة.
البواسير الخارجية.
يتضخم الوعاء الدموي تحت الجلد في الجزء الخارجي من فتحة الشرج. عادة لا يصاحب البواسير الخارجية ألم أو نزيف إلا في حالة أن انفجر الوعاء الدموي المتضخم.
أعراض البواسير:
تختلف الأعراض بين البواسير الداخلية والخارجية, بعض الأشخاص يصابون بالنوعين معاً. ويمكن ملاحظة بعض الأعراض التالية على المرضى بحسب نوع البواسير:
- قد يحدث نزيف لا يصاحبه ألم. ويمكن ملاحظة الدم في ورق الحمام أو التواليت.
- الإحساس بالحكة في منطقة الشرج.
- إحساس عام بعدم الراحة يصاحبه ألم.
- ظهور البواسير خارج فتحة الشرج.
- تورم المنطقة حول فتحة الشرج.
- ظهور نتوء أو تكتل إلى جانب فتحة الشرج وغالبا ما يكون مؤلماً. هذا في حالة البواسير المتخثرة.

البواسير
- يحدث تسرب للبراز.


أعراض البواسير الداخلية:
البواسير المختفية داخل المستقيم لا يمكن رؤيتها من خلال فتحة الشرج ولا ينتج عنها شعورا بعد الراحة إلا عند التبرز, حيث أن عبور البراز يسبب جرح في البواسير وينتج عنه نزيف في بعض الأحيان. في حالة تدلي البواسير الداخلية من فتحة الشرج (البواسير الهابطة) يصاب المريض بالألم والحكة.
أعراض البواسير الخارجية:
وهي المتواجدة تحت الجلد حول فتحة الشرج, يسبب تهيجها النزف والحكة.
في بعض الأحيان يتخثر الدم مكوناً جلطة (خثرة) مما يسبب ألما شديداً للمريض, كما يحدث تورم والتهاب. وتسمى في هذه الحالة البواسير "المخثورة".
اخطر مراحل البواسير
إصابة البواسير بالخثار يجعلها أصعب المراحل التي قد تمر بها حيث يكون الألم شديد للغاية.
يحتوي الباسور المتخثر أو المتجلط على جلطة دموية داخل الأنسجة ويظهر في صورة تورم. وقد يحدث التخثر في حالة البواسير الداخلية او الخارجية.
غالباً ما ينتهي الألم بعد يومين أو ثلاثة من الإصابة.
التشخيص


يستطيع الطبيب تشخيص البواسير الخارجية من الكشف العادي من خلال النظر, أما البواسير الداخلية فتتطلب فحصا خاصاً للقناة الشرجية والمستقيم من خلال الفحوصات التالية:
الفحص الرقمي. يدخل الطبيب اصبعاً مغطى بقفاز ومادة مزلقة وفي حالة إحساس المريض بشيء غير طبيعي يستطيع الطبيب تشخيص البواسير الداخلية وقد يحتاج إلى عمل الفحص التالي.
فحص عن طريق الرؤية. قد يلجأ الطبيب للفحص عن طريق المنظار.
فحص القولون. قد يلجأ الطبيب لإجراء فحص على القولون بأكمله بالمنظار أو أخذ عينة في حالة وجود هذه العوامل:
عوامل الخطر للإصابة بأمراض أخرى:
- إذا كان لدى المريض تاريخ عائلي في الإصابة بأورام الجهاز الهضمي.
- التاريخ الصحي الشخصي للمريض بحدوث التهابات مزمنة في القناة الهضمية.
- إذا كان لدى المريض أعراض أخرى مثل فقدان الوزن السريع وبدون سبب وجيه.

البواسير
علاج البواسير:
1- علاج البواسير منزلياً:
يمكن علاج البواسير في المراحل الأولى منزلياً وهناك أيضاً إجراءات لتخفيف الألم.
إجراءات لتخفيف الألم:
- تناول أطعمة غنية بالألياف مما يسهل من حركة الأمعاء, ومن تلك الأطعمة الفاكهة, الخضروات, القمح والحبوب الكاملة.
- الجلوس في حمام دافئ لمدة 20 دقيقة يساعد على الحد من أعراض الحكة والتهيج, على أن يغطي الماء منطقة الحوض بالكامل. يفضل ان يكون الحمام الدافئ بعد انتهاء عملية التبرز. مع التأكد من نظافة حوض الحمام لتجنب أي سبب قد يؤدي إلى التلوث.
- تجفيف منطقة الشرج جيداً برفق باستخدام فوطة ناعمة, وذلك في كل مرة تتعرض لها الشرج للماء.
- اتباع نظام معين في دخول الحمام. على المريض ألا يؤخر دخوله الحمام عندما يشعر بالحاجة للتبرز, تجنب الحزق لإخراج البراز, وتجنب الجلوس في الحمام لفترات طويلة بدون داعي.
- ممارسة التمارين الرياضية حيث أن الرياضة تحسن من الدورة الدموية في الجسم عموماً وتقوي جدران الأوعية الدموية.
- المواظبة على النظافة الشخصية بتنظيف منطقة الشرج بالكامل وبدقة, لا داعي لاستخدام الصابون أو المواد الكحولية حتى لا يزيد من التهيج.
- الإكثار من شرب الماء.
- تجنب تناول أدوية المسهلات لأنها تحدث تأثير عكسي. حيث إن كثرة التغوط في حالة الإسهال يؤدي إلى تهيج واستثارة منطقة الشرج.
علاج المشكلة الأصلية للبواسير:
- لابد من معرفة المشكلة الأصلية للبواسير حتى يتم علاجها, فإذا كان السبب الرئيسي للبواسير هو الإمساك المزمن أو السعال المزمن, يجب تعاطي أدوية لعلاج الإمساك والسعال.

العلاجات الطبيعية:
يمكن الاستفادة من الطبيعة في علاج الأعراض أو مسببات البواسير أو تخفيف الألم. هذا النوع من العلاج يهدف إلى تأهيل الجهاز الهضمي للعمل بكفاءة, تنظيم عملية التغوط حتى لا يحتاج المريض إلى الضغط (الحزق) عند التغوط.
علاج البواسير بالأعشاب:
للأعشاب صفات تقليص تساعد على تهدئة الانقباضات ومنها ما يساعد على تهدئة السعال.
- زهرة البابونج: يمكن استخدامها داخليا في صورة شرب منقوع البابونج او مستخلص البابونج, ويمكن استخدامها خارجيا في صورة مرهم أو إضافتها إلى حوض الاستحمام الدافئ.
- الصبار: تستخدم المادة اللزجة الموجودة داخل نبات الصبار كدهان لمنطقة الشرج لتهدئة الأنسجة والشعور بالبرودة بعض الشيء.
- نبات البكورية أو "الأذريون" أو "القطيفة" (Calendula): يستخدم خارجياً لتخفيف الألم وتهدئة التهيج.
- الرمان. يحتوي قشر الرمان على مواد عفصية ذات صفات تقليص تعمل على تهدئة الأنسجة لذا يستخدم خارجياً. كما أن عصير الرمان به الفلافونويدات التي تساعد على تقوية الأوعية الدموية.
- كستناء الحصان: لها فاعلية على النسيج الضام في الأوعية الدموية.
علاج البواسير بالثلج:
يمكن عمل كمادات من الثلج للتخفيف من حدة الألم.

البواسير
علاج البواسير بالعسل:
العسل معقم طبيعي ومادة عازلة, يتم تطبيقه فوق منطقة الشرج بعد غسلها جيدا بالماء وتجفيفها تماما برفق.
2- علاج البواسير بالأدوية:
في الحالات المبكرة قد يشعر المريض بالانزعاج فقط من البواسير فيصف له الطبيب مراهم و كريمات وتحاميل تشترك جميعها بأنها تحتوي على مادة الهيدروكورتيزون, و ليدوكايين للحد من الألم والحكة.
3- علاج البواسير في عيادة الطبيب:
هناك إجراءات قد يقوم بها الطبيب في العيادة دون الحاجة إلى تخدير مثل:
- المعالجة بالتصليب: يقوم الطبيب بحقن محلول كيميائي لتقليص البواسير. هذا العلاج لا يصاحبه أي ألم.
- علاج البواسير بالشريط المطاطي: يوضع شريط مطاطي حول قاعدة البواسير الداخلية لوقف تدفق الدم إليه. رغم حدوث بعض النزيف والألم جراء هذا النوع من العلاج, إلا أنه أكثر فاعلية من المعالجة بالتصليب.
- يعتمد هذا العلاج على استخدام الحرارة لتصليب البواسير الداخلية حتى تذبل. ويمكن استخدام الأشعة تحت الحمراء أو الليزر أيضاً. يتضمن هذا النوع من العلاج بعض الآثار الجانبية كما يمكن عودة البواسير من جديد بعد شفائها.
4- علاج البواسير بالجراحة:

البواسير
- في حالة عدم نجاح العلاجات السابقة يتم اللجوء إلى الجراحة عن طريق:
- استئصال البواسير. يقوم الجراح باستئصال البواسير كلياً باستخدام مخدر موضعي, مما يجعلها من أنجح العلاجات ولكن لها آثار جانبية متعلقة بالتهاب المسالك البولية
- تقصير البواسير:
يتم إجراء هذه العملية في حالة البواسير الداخلية والغرض منها وقف تدفق الدم إلى البواسير.يعد الألم المصاحب لهذه العملية أقل من عملية استئصال البواسير.
سلبيات عملية تقصير البواسير:
قد تعود البواسير من جديد بعد شفائها.
لها آثار جانبية مثل النزيف والألم عند التبول.

نصائح لتجنب الإصابة بـ "البواسير"

البواسير

نقدم لكم مجموعة من النصائح التي تجنبك من الإصابة بآلام البواسير المختلفة، ومن بين تلك النصائح مايلي:

  • التخلص من الوزن الزائد من خلال ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي مفيد.
  • الإكثار من شرب الماء لقدرتها الهائلة في تليين المعدة والحد من الإصابة بأمراض الإمساك.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف الموجودة في الخضروات والفاكهة الطازجة، مثل الخس، الخيار، البرتقال، الكيوي، والأناناس.
  • الاهتمام بممارسة الرياضة بشكل منتظم، 3 مرات لممارسة الرياضة في الأسبوع الواحد ستقصل آلام البواسير.
  • تجنب تناول الأطعمة الحارة الغنية بتوابل الشطة الحارة المختلفة.
  • تجنب رفع الأوزان الثقيلة، لأنها خطيرة على الظهر والبواسير كذلك.
  • الانتباه إلى المشروبات التي تتناولها، مع الحد والتقليل من تناول المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين مثل القهوة ومنتجاتها والمياه الغازية كذلك.
  • تجنب الضغوطات النفسية والتوتر، مع أخذ قسط من الراحة والاسترخاء عندما تكون في حاجة إليه.
  • الابتعاد عن تناول الكحوليات لما لها من أثار ضارة على الصحة العامة للجسم.

كيفية تجنب الإصابة بالبواسير بعد الولادة

البواسير

في معظم الأحيان تصاب المرأة الحامل بالبواسير بعد الولادة بسبب لضغط الإضافي الذي يتسبب فيه الجنين على منطقة فتحة الشرج، ومن دورنا في توعية المجتمع نقدم لكِ مجموعة من النصائح تجنبك الإصابة بآلام البواسير بعد الولادة وذلك من خلال اتباع التالي.

  • النوم على الجانب الأيسر لأنه يحسن من عملية الهضم، بسبب مساعدة الأمعاء الدقيقة على نقل بقايا الطعام إلى الأمعاء الغليطة من خلال الصمام اللفائفي الموجود أسفل البطن.
  • التنوع في الحركة لأن قلة الحركة من أهم مسببات البواسير لذلك يجب عليكِ أن تقومي بالحركة لمدة 7 دقائق في كل ساعة، وتجنب الوقوف كثيرًا أو الجلوس بشكل كامل، الأفضل هو الخلط بين الإثنين.
  • الحرص على تناول الكثير من الماء في اليوم، شرب 2 لتر من الماء هو الحد الأدنى اللازم للمرأة التي ولدت حديثًا، حتى لايسبب ذلك صعوبة في عملية الإخراج وبالتالي الشعور بآلام البواسير.
  • الابتعاد عن المشروبات الغازية والكحوليات والمشروبات لتي بها نسبة كافيين عالية لأنها تساهم في تجفيف الجسم من السوائل بسرعة.
  • اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على الخضروات والفاكهة الطازجة، مع البقوليات والخبز وغيرها من الأطعمة المفيدة للجسم، مع عدم تناول وجبات الفاست فود من الشارع.
  • بمجرد الشعور بالرغبة في الذهاب إلى الحمام يجب عمل ذلك على الفور، مع عدم الإطالة في الجلوس على المرحاض، لأن كثرة هذه الجلسة تسبب ضغط على هذه المنطقة.
  • ممارسة تمرين "كيجل" بشكل يومي، لأنه ينشط الدورة الدموية في منطقة البواسير، ويقوي عضلات الحوض حول فتحة الشرج.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية السهلة البسيطة ولكن يجب قبل الشروع في بدء هذه الخطوة، أن تستشيري الطبيب الذي تتابعين معه، وفي حالة رفضه لذلك فيجب عدم إجراء الرياضة، حتى لانصل إلى مشاكل آخرى نحن في غنى عنها.
  • وضع قربة مياه باردة على منطقة البواسير عدة مرات يوميًا لأن المياه الباردة تقلل من تورم هذه المنطقة.
  • استخدام مناديل التواليت الغير معطرة لتلطيف هذه المنطقة باستمرار.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة