اكتشفي بنفسك أهمية تحليل الأنسجة لمريضة سرطان الثدي وابنتها

اكتشفي بنفسك أهمية تحليل الأنسجة لمريضة سرطان الثدي وابنتها

عينة الثدي وتحاليل الأنسجة واحدة من الخطوات الهامة في مرحلة تشخيص مرض سرطان الثدي عند المرأة وتحديد مرحلته، فنتيجة عينة الثدي هى التي ستجعل الطبيب المعالج يقرر درجة الإصابة بمرض سرطان الثدي هل هى من النوع الأول أم الثاني أم الثالث، وبالتالي تحديد بروتوكول العلاج الذي تتناسب مع حالتها الصحية، وعلى الرغم من أن عينة الثدي واحدة من مراحل الفحوصات الخاصة بمرض سرطان الثدي إلا أن الكثير مت المصابات لا تعلم أهمية هذه العينة ولماذا يجب أن تقوم بها قبل اتخاذ قرار العلاج.

التقت كاميرا ستات دوت كوم بدكتورة شيرين عامر استشاري الأمراض المهنية والبيئية والسلوكية وطب الأسرة - القصر العينى، و أستاذ دكتور عماد حمادة استاذ علاج الأورام ورئيس قسم الأورام بكلية طب القصر العيني، ليكشفا عن كل التفاصيل الخاصة بمراحل علاج أورام الثدي وكيف يتم تشخيص وتحديد مراحل العلاج.

سرطان الثدي

ما هي أهمية تحاليل الأنسجة عند مريضة سرطان الثدي ؟

تحليل الأنسجة الخاصة بمريضة سرطان الثدي تجعل الطبيب يتأكد من حالتها الصحية ومن درجة السرطان التي وصلت إليها هل هى درجة أولى أو ثانية أو ثالثة وهكذا وبناءً على ذلك يتم تحديد بروتوكل العلاج الذي يتناسب مع حالة مريضة سرطان الثدي ، وكذلك معرفة مدى تكاثر الخلايا السرطانية.

أكد دكتور عماد حمادة أن تحليل الأنسجة لا يتوقف عند المصابة بمرض سرطان الثدي فقط، فمن الممكن أن تقوم ابنتها أو شقيقتها بإجراء الفحص نفسه، لمعرفة إذا كانت الجينات والخلايا والأنسجة تحمل خلايا سرطانية أم لا، وفي حالة تم تحليل الجين وكانت النتيجة إيجابية، ففي هذه الحالة تقوم الفتاة بالمتابعة الدورية مع ضرورة الخضوع للعلاج الهرموني لسرطان الثدي للوقاية من الإصابة بهذا المرض أو تقوم باستئصال النسيج نفسه، وفي بعض الحالات يمكن أن يتم استئصال الثدي بأكمله لكن هذا لا يتوافق مع ثقافة النساء في مصر.

أما في حالة إذا كانت نتيجة الجينات سلبية، فهذا لا يعني عدم إمكانية الإصابة بمرض سرطان الثدي بشكل نهائي، لكن هذا يعني أنه لن تتم الإصابة بسبب التاريخ المرضي والعوامل الوراثية، لكن من الممكن أن تحدث الإصابة بسبب عوامل أخرى تؤدي إلى ظهور مرض سرطان الثدي.

مقالات مشابهة


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

;