كيف تحمي أطفالك من تلوث المياه

كيف تحمي أطفالك من تلوث المياه

آخر تحديث : الثلاثاء ١٤ مارس ٢٠١٩

المحتويات

تلوث المياه من أهم المشاكل التي تواجه المياه، حيث أن تلوث المياه من مشكلات المياه التي تؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة على المدى البعيد، التلوث هو عملية إدخال العديد من المواد الغريبة إلى البيئة تسمى الملوثات مما يعكر من الصفو الطبيعي للبيئة، تلك الملوثات تتمثل في الملوثات العضوية مثل مخلفات وبقايا الحيوانات والإنسان وما إلى ذلك ومخلفات أخرى غير عضوية، والآن نتحدث إليكم بشأن موضوع عن تلوث المياه وما هو تلوث المياه وكيفية إيجاد حلول لهذا التلوث البيئي وأيضا كيفية الحفاظ على المياه من الملوثات أو الأضرار.

تلوث المياه

موضوع عن تلوث المياه

تلوث المياه

موضوع عن تلوث المياه

يعرف تلوث المياه على أنه عملية تراكم لمادة أو أكثر في المياه التي تشمل جميع المسطحات المائية مثل البحار والأنهار والمحيطات، والتي بدورها تؤدي إلى حدوث نتائج غير محمودة الأثر والتي تتمثل في إفساد مياه البحر أو النهر، وأيضا إفساد الثروة السمكية ونفوق الأسماك نتيجة الملوثات المختلفة في المياه. وينتج تلوث الماء بسبب كافة الأنشطة التي يمارسها الإنسان في الماء والذي يؤدي إلى إلحاق الضرر بالماء وكافة الثروة السمكية الموجودة به والذي بدوره يؤدي إلى إلحاق الضرر بالبشر أيضا بل ويمتد الضرر ليشمل الثروة الحيوانية أيضا وانخفاض جودة مياه البحر وعدم صلاحيتها لصيد الأسماك مما يؤدي في النهاية أيضا إلى مشاكل اقتصادية عديدة. تعتمد درجة التلوث بشكل كبير على كمية الملوثات التي توجد في البحر أو النهر، حيث أن الكمية البسيطة والتي يتم إبقائها لمرة واحدة بالطبع لن تؤثر، فمع جريان البحر أو النهر يتم إرساء تلك المادة على الشواطيء مما يجعل المياة نفسها لا تتأثر بتلك الكمية من الملوثات، أما في حالة كمية الملوثات الكبيرة التي يتم التخلص منها في البحر أو النهر بكميات كبيرة وعلى فترات متقاربة مثل مخلفات المصانع والتي يتم إلقائها في الماء عدة مرات يومياً، ستؤدي بالتأكيد إلى حدوث تلوث مستمر في الماء.

تلوث المياه

موضوع عن تلوث المياه

فمهما كان الماء جاريا فهو بالتأكيد لن يتحمل كل تلك الملوثات الملقاه فيه بشكل مستمر، لذا قلنا أن درجة التلوث تتعلق بشكل كبير بكمية ونوعية المواد الملوثة الملقاه في الماء وكذلك مدى استمراريتها.

أنواع تلوث المياه:-

تتأثر مياه البحار والمحيطات بالتلوث نتيجة عدد من العوامل نذكر لكم منها ما يلي:- 1- المخلفات العضوية:- تشتمل المخلفات العضوية على تلك المخلفات الناتجة من بقايا الإنسان والحيوان والتي يتم التخلص منها في مياه البحار والأنهار، فمخلفات الإنسان تتمثل في التبول والتبرز في مياه البحار والأنهار، ومخلفات الحيوان تتمثل في قيام الإنسان بالتخلص من الحيوانات النافقة في الأنهار وكذلك أيضاً المخلفات العضوية التي تتركها الحيوانات الحية في المياه. 2- المخلفات الكيميائية:- تتمثل المخلفات الكيميائية في مخلفات المصانع وبعض المنتجات الكيميائيه التي لا يحتاجها المصنع ويتم التخلص منها بإلقائها في النهر، كذلك أدخنة المصانع التي تقع بالقرب من الأنهار قد تختلط بالأمطار وتكون ما يسمى بالأمطار الحمضية والتي تسقط مرة أخرى في النهر أو البحر مسببا تلوثا كبيرا للمياه. تلك المخلفات الكيميائية تسبب تلوثا كبيرا في المياة وتهدد حياة الثروة السمكية وبالتالي حياة الإنسان إذا ما قام بتناول تلك الأسماك. 3- المنتجات النووية:- التلوث النووي أو ما يطلق عليه أيضاً التلوث الإشعاعي هو ذلك التلوث الذي ينتج من وجود مخلفات إشعاعية في المياه مما يهدد حياة الأسماك وبالتالي يهدد حياة الأشخاص المتواجدين في نطاق هذا التلوث، وقد تصل خطورة التلوث الإشعاعي بأنه يتسبب في حدوث تلوث قد يصل لأكثر من جيل. 4- المبيدات الحشرية:- في الأراضي الزراعية يقوم أصحاب الأراضي برش المبيدات الحشرية على المحاصيل الزراعية، مما يجعل تلك المبيدات تتسرب مع مياه المصارف والتي في النهاية تصب في مياه البحار والمحيطات مؤدية إلى تلوثها بشكل كبير والقضاء على الثروة السمكية بها، وقد حدث ذلك في وقت سابق بدولة العراق نتيجة رش مبيدات تحتوي على مادة الزئبق وراح ضحيتها أكثر من خمسمائة شخصا على الأقل. 5- استخدام الأسمدة الكيماوية:- وذلك بنوعيها الأسمدة العضوية (الناتجة عن مخلفات كلا من الحيوان والإنسان) والأسمدة الغير عضوية (التي يتم تحضيرها في المعامل من مركبات كيميائية) حيث تعمل الأسمدة الكيماوية على زيادة معدل نمو المحاصيل ولكنها في المقابل تتسبب في إحداث تلوث التربة والتي تؤدي مع الري إلى تسرب تلك الملوثات في النهاية إلى المصارف والتي بدورها تصب في الأنهار والبحار مسببة تلوثها بقدر كبير. 6- المصارف:- تعتبر المصارف من أكثر الوسائل التي تؤدي إلى تلوث مياه البحار والأنهار، حث تتحمل المصارف بالكثير من الميكروبات والبكتيريا، إلى جانب بقايا الأسمدة والمواد الكيميائية والمخلفات العضوية والنووية، تقوم المصارف بنقل كل هذا إلى المصب الرئيسي سواء في البحر أو في النهر والذي في النهاية يؤدي به إلى التلوث مهلكا الثروة السمكية ومسببات الكثير من الأمراض للبشر. 7- المخلفات الناتجة عن مشتقات البترول:- مثل المخلفات التي تنتج عن السفن أو تلك المخلفات الناتجة أيضاً عن المصانع المنتجة لمسافات البترول مثل مصانع المواد البلاستيكيه وغيرها، إلى جانب أيضاً المخلفات التي تنتج من حوادث السيارات والتي تغرق في الأنهار مما يؤدي إلى تسرب البنزين في المياه مسببا تلوثها، وبالطبع فإن تكرار تلك الملوثات بشكل يومي يؤثر سلبا على المياه لتصبح غير صالحة لمعيشة الأسماك وتصبح وسط سمي قاتل.

تلوث المياه

موضوع عن تلوث المياه

أضرار تلوث المياه

يؤدي تلوث المياه إلى زيادة نسبة المركبات الكيميائية والعضوية في الماء وتقليل نسبة الأكسجين، مما يجعل المياه غير صالحة لوجود أي اسماك أو كائنات بحرية بداخلها حيث يتسبب ذلك في حدوث اختناق للكائنات البحرية في المياه مسببا تفوقها وبالتالي يحدث خسارة اقتصادية كبيرة في الثروة السمكية.

تلوث المياه

حلول تلوث المياه

وبعد أن استعرضنا لكم موضوع عن تلوث المياه بكل أسبابه سنعرض عليكم أيضاً حلولا لتلوث المياه والتي تتمثل فيما يلي:- 1- عمل قوانين صارمة لتجريم التخلص من المواد العضوية والكيميائية بالماء وفرض عقوبات على المصانع التي تلقي مخلفاتها في مياه الأنهار. 2- إيجاد طرق بديلة للتخلص من النفايات العضوية والكيميائية، عن طريق إنشاء مصانع لإعادة تدوير تلك المخلفات وإيجاد حلولا بديلة عن إلقاء تلك المخلفات في المياه. 3- إبعاد المصانع عن الأنهار والقنوات الصغيرة حتى لا تختلط أدخنة المصانع بالأمطار ومن ثم سقوطها في النهر. 4- إنشاء العديد من محطات تحلية وتنقية مياه الشرب حتى تكون صالحة للإستهلاك الٱدمي، وخلق بيئة نظيفة للحفاظ على الثروة السمكية. 5- وعلى كل شخص تقدير قيمة المياه وأن يتبع الإجراءات الصحية السليمة للتخلص من المخلفات الشخصية وعدم إلقاء نفايات الحيوانات أو الحيوانات النافقة في النهر وضرورة وجود رقابة للحد من ذلك. 6- وجود شبكة قوية من المصارف التي تصب في محطات لمعالجة تلك المخلفات بدلا من أن تصب في مياه البحار والأنهار، وذلك الحل وحده كفيل بالتخلص من 80 في المائة من نسب الملوثات.

تلوث المياه

بعض الأمراض الناتجة عن تلوث المياه

قد يصاب الإنسان ببعض الأمراض نتيجة لتلوث المياه وقد تتمثل تلك الأمراض في الحمى التيفودية والكوليرا، وأيضاً إلى جانب أمراض التهابات العين والأمراض الجلدية التي تنتج من ملامسة جلد الإنسان لتلك المياه الملوثة.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة