ميزانية رمضان بدون اسراف وتبذير أو حرمان

ميزانية رمضان بدون اسراف وتبذير أو حرمان

آخر تحديث : الجمعة ٢٧ يوليو ٢٠١٨
بلغي عن مشكلة ميزانية رمضان ، تستعد البيوت العربية جميعها في الأيام الحالية، لاستقبال شهر رمضان المعظم، وتقوم بتجهيز قائمة بالمستلزمات الضرورية والهامة، من أجل الاحتفال بهذا الشهر الكريم، ولكن غالبا ما تحدث أزمة مالية بسبب هذا الشهر في الكثير من البيوت، نتيجة لإسراف البعض، وشراء كميات كبيرة من المواد الغذائية دون الحاجة إليها، الأمر الذي يتسبب في تلف الكثير من المواد الغذائية، وعمل عدة أصناف من الطعام على مائدة الافطار، دون أن يكون هناك حاجة لها الأمر الذي يجعل هذه الأطعمة ينتهي بها الحال إلى سلة القمامة، مما يعد تبذير غير منطقي ويرفضه الدين والمجتمع أيضا، ولكن هل يكون الحل بالحرمان من شراء الاحتياجات في هذا الشهر، أم أن هذا الأمر سيظل مشكلة دائمة كل عام، كما عودناكم دائما من خلال موقعكم ستات، فقد قمنا بتجهيز ميزانية اقتصادية للشهر الكريم، وكذلك بعض النصائح الهامة التي تساعد في توفير النفقات دون حرمان، فتابعي معنا هذا المقال، لتتعرفي معنا على تلك النصائح الذهبية. ميزانية رمضان

الأخطاء الشائعة في ميزانية رمضان:

تشهد الأسواق في هذه الأيام إقبالا كبيرا من المشترين، حيث تقوم الكثير من الأسر بتحضير احتياجاتها وشرائها للاستعداد قبل استقبال الشهر الكريم، الامر الذي يسبب زحاما كبيرا للغاية في الاسواق، ومحلات بيع المواد الغذائية، وخاصة المحال الكبرى والمكونة من عدة طوابق، نظرا لتقديمها عدة عروض على بضائعها، لشراء عدة احتياجات بأسعار اقل، مما يصنع زحام كبير بين المشترين، ولكن هذا الامر بالرغم من أنه قد يكون ناجح بعض الشيء من ناحية التجهيز والاستعداد قبل قدوم الشهر، ولكن الخطأ الذي يقع فيه الكثير من الاشخاص هو شراء الكثير من تلك الاغراض، وتلك المواد الغذائية بصورة أكبر بكثير من احتياجات الاسرة، مما يعني أمران هامان للغاية وهما:
  • ينتج عن شراء مواد غذائية بكميات كبيرة انفاق مبالغ مالية طائلة، وحدوث عجز في ميزانية الأسرة، نتيجة شراء الكثير من الاحتياجات دون وجود حاجة إليها، الأمر الذي يؤثر بدوره على جوانب أخرى من الحياة، نتيجة العجز الذي تسبب فيه بند الاطعمة والمأكولات.
  • تتعرض نسبة من تلك المواد الغذائية والأطعمة للتلف، نتيجة عدم وجود حاجة لتناولها، نظرا لكثرتها، وبهذا يكون المال قد تم إهداره بدون داع لذلك، وقد تقوم الام بطهي كميات كبيرة من الطعام على مائدة الإفطار، ولا يستطيع أفراد الاسرة تناولها كلها نظرا لكثرتها، مما يترتب عليه أن ينتهي الحال بتلك المأكولات في سلة القمامة، وهو ما يخالف كافة تعاليم ديننا الحنيف.
ميزانية رمضان

أهم ما يجب مراعاته عند وضع ميزانية رمضان:

  • يجب أن يتم في البداية تحديد مبلغ مالي معين من أجل شراء المواد الغذائية اللازمة لشهر رمضان، مع مراعاة ألا نقوم بانقاص أي بند أخر من البنود الهامة للبيت، ويجب ألا نقوم بتجاوز تلك الميزانية مطلقا، مهما كانت المغريات.
  • يتم تحديد عدد أفراد الأسرة واحتياجات كل فرد من الطعام، والاغراض اللازمة في حال أن تقوم الاسرة بدعوة بعض الأشخاص على الإفطار، والاحتياجات اللازمة في العزومات، وكذلك الاحتياجات المرتبطة بالشهر الكريم، مثل الياميش والمكسرات، وغيرها من المواد الغذائية، بحسب عدد أيام الشهر، وعدد أفراد الأسرة، بدون مبالغات كثيرة، حيث تقوم بعض الأسر بوضع ميزانية لشهر رمضان، تكفي للعام بأكمله.
  • نقوم أيضا بتحديد عدد أيام الشهر التي سنتناول الطعام فيها بمنزلنا، والأيام التي سنكون مدعوين فيها خارج المنزل على مائدة الافطار، من اجل تحديد كافة المستلزمات التي تكفي الاسرة، على مدار الشهر.
  • عمل قائمة بالطلبات مقسمة إلى احتياجات ضرورية، وهي الحاجات التي لا يمكن الاستغناء عنها او استبدالها بأي منتجات أخرى، وتحديد الكمية المطلوبة منها، وكذلك تحديد سعرها وفقا لمتوسط سعرها في الأسواق في الوقت الحالي، والبند الثاني يندرج تحته المستلزمات التي قد نتمكن من الاستغناء عنها، وكذلك الكمية المراد شرائها ومتوسط سعرها في الأسواق.
  • يجب أن تكون تلك القائمة معدة بحيث تتناسب الميزانية مع حجم الطلبات، وأن يراعى الفروق في الأسعار حسب متغيرات السوق، وكذلك يجب أن يراعى أن تكون تلك القائمة مجهزة قبل فترة من الذهاب للشراء، لكي يكون الهدف واضح أمامنا، ولا نترك أنفسنا فريسة سهلة للعروض والأسواق التجارية.
ميزانية رمضان

نصائح هامة يجب الانتباه لها قبل الذهاب للتسوق:

  • يجب عمل جرد شامل لكافة محتويات المنزل من المواد الغذائية، قبل التوجه لشراء منتجات جديدة، للتأكد من عدم تكرار المنتجات، وذلك للانتهاء من استخدام الأغراض الموجودة في المنزل بالفعل، حتى لا ينتهي تاريخ الصلاحية الخاص بها.
  • يجب أيضا عمل مقارنة شاملة لكافة المحال التجارية الكبرى، والتعرف على كافة العروض الموجودة بها، للحصول على افضل المنتجات التي نحتاج إليها، بأفضل الأسعار الموجودة في الاسواق، وهذه الخطوة ليست صعبة كما تبدو، فهذا الامر سيكون بسيط وسهل للغاية، من خلال متابعة الصفحات الخاصة بتلك المتاجر عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، والتي تقوم بنشر كافة العروض وتحديثات الاسعار بشكل متجدد، و من خلال متابعة تلك الصفحات، يمكنك التعرف على المكان الافضل لتسوقك.
  • من الضروري أن يكون ذهابك للتسوق في يوم غير مكتظ بالمهام الأخرى، حيث يتطلب التسوق لأغراض المنزل أن تكون صافي الذهن وغير مشوش، حتى لا تتأثر مشترياتك بحالتك النفسية.
  • احرصي أيضا على ان تقومي بالتسوق بدون وجود أطفالك بصحبتك، فهم يقومون بتشتيت انتباهك، ويتسببون في كثير من الأحيان في تغيير خطة المشتريات، بسبب اضافة بعض الأغراض الخاصة بهم، والتي غالبا تكون عديمة الفائدة، وتكلفة زائدة، تسبب ارتفاع ميزانية رمضان ، بدون وجود أي داع لذلك.
  • عند التوجه للتسوق أيضا، احرصي ان تكون احتياجاتك كلها او معظمها من مكان واحد، فتجزئة المشتريات وتعدد مناطق الشراء، يسبب ارتفاع تكلفة المواصلات، لذلك اختاري المكان الذي يقدم اسعار اقل من غيره في مجمل الاحتياجات، وليس في غرض بعينه.
  • هناك أمر أخر قد يغفل عنه الكثيرون أيضا، ألا وهو مراعاة الانتباه إلى تاريخ الانتاج، ومدة الصلاحية الخاصة بالمنتجات، حيث يجب أن تقومي بشراء منتجات حديثة الصنع، وليس منتجات اقترب موعد تلفها، لضمان جودتها، وكذلك يجب أن يكون مدة الصلاحية كبيرة، حتى لا تتلف المنتجات قبل استخدامها، مما يعد تبذير واسراف غير مبرر.

الخلاصة في ترتيب ميزانية رمضان:

شهر رمضان هو شهر فضيل، اختصه الله عز وجل بالكثير من العبادات والطاعات، وعلى رأسها الصوم، والذي شرعه الخالق من أجل أن يعلمنا الصبر، ويجعلنا نشعر بالجوع لنعرف مدى حاجة الفقراء والمساكين للطعام، لذلك لا يجب أن ننسى الهدف الأساسي من تشريع الصوم في هذا الشهر، وننشغل بتحضير الولائم والمبالغة في تجهيز الموائد، الأمر الذي يخالف تعاليم ديننا، لذلك يجب أن تكون المشتريات في حدود المتوسط، بدون مبالغات واسراف زائد، وأن نهتم في هذا الشهر بالصوم والصلاة وقراءة القرآن الكريم وتلاوته والتدبر في نعم الله علينا، واغتنام تلك الأيام المباركة في نيل الحسنات بدلا من تجهيز وتحضير العزائم والولائم، والتركيز بدلا من ذلك على تخصيص جزء من ميزانية هذا الشهر من أجل إطعام الفقراء والمساكين في هذا الشهر المبارك، ونتمنى أن يعوده الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات.

التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة