تعلمي كيف تضعي حدود للعلاقات مع نازلي السعيد

تعلمي كيف تضعي حدود للعلاقات مع نازلي السعيد

تعاني العديد من الفتيات من اختراق الكثيرون لخصوصيتهم، في أي وقت وعدم القدرة على صدهم أو وضع حدود للعلاقة، أحيانًا يشعرون بالخجل من قول كلمة "لا"، والتعبير عن الرفض وعدم قبول ما يطرحه الشخص الآخر أو يطلبه منهم، وأحيانًا أخرى لا تستطع قول ذلك خوفًا على مشاعر الآخرون، وبسبب هذا تلجأ غالبيتهم إلى السماح للآخرين باختراق الخصوصية وهدم الحدود لعدم قدرتها على وضعها من الأساس، على ستات.كوم تعلمي كيف تضعي حدود للعلاقات مع متخصصة الـ "لايف كوتشينج"، نازلي السعيد .

وقالت نازلي السعيد متخصصة الـ"لايف كوتشينج"، في حوارها لـ ستات.كوم ، أن اختراق الخصوصية وعدم وضع حدود للعلاقات من أكثر ما يؤذي الشخص فعليًا، حيث يقع دائمًا تحت ضغط لا يستطع الهرب منه، بسبب رغبتة في ارضاء الآخرون وعدم احراجهم أو ازعاجهم وضغطه على نفسه ومشاعره رغمًا عنه، ولذلك ينبغي أن يضع حدود لكافة علاقاته مهما كلفه الأمر.

ويعد من أشهر أمثلة اختراق الخصوصية من الآخرين، هي تعديهم على خصوصيتك كسؤالك وتعمد احراجك لمعرفة تفاصيل أكثر عن حياتك الشخصية، أو تعمد زيارتك في المنزل في أي وقت دون استئذان، أو طلب المساعدة في أشياء لا تستطيعين فعلها ومع ذلك يظلوا مصرين عليها دون مراعاة لأي شيء.

ونصحت نازلي السعيد الفتيات والسيدات بضرورة وضع حدود حتى في أقرب العلاقات، كالعلاقات الزوجية أو الأسرية أو علاقات الصداقة والعلاقات المجتمعية، عن طريق رفض أي شيء غير مقبول او غير مستحب، و التفكير فقط فيما تفضلين ويناسب شخصيتك وحدودك وتكوينك، وعدم السماح لأي شخص باختراقهم.

وعن الخوف من ازعاج الآخرين أو احراجهم أو قول كلمة "لا"، قالت نازلي السعيد ، أنه ليس بالضرورة رفض الشيء بكلمة "لا" إذا كنت تخشين على مشاعر من حولك، ولكن يمكنك رفض هذا عن طريق التلميح والتوضيح للشخص الآخر أنك لا تستطيعين التحدث في هذا الموضوع أو لا يناسبك هذا الأمر، وهكذا كي يكف عن طلبه منك أو التحدث فيه وفي نفس الوقت دون خسارته.

وقالت متخصصة الـ "لايف كوتشينج"،  أنه إذا كنت غير قادرة على الرفض ووضع حدود لنفسك، ينبغي عليك التعود على ذلك ولا تخشي قول كلمة "لا"، لإن المتضرر الوحيد سيكون أنت إذا سمحتي لهم باختراق حدودك.

 

 

 


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

;