نصائح لتربية طفلك فى عمر السنة

نصائح لتربية طفلك فى عمر السنة

آخر تحديث : الإثنين ١٣ أكتوبر ٢٠١٩

لاشك أن التربية وخاصة تربية الأطفال الصغار من الأمور المهمة والتى لايمكن الاستغناء عنها فى كل العصور وكما قيل المثل قديما من شب على شىء شاب عليه، أى أن التربية السليمة التى ينشأ عليها الابناء والقيم التى تغرس فيهم تظل حتى اخر العمر ويكون من الصعب تغييرها او استبدالها مطلقا وابدا ولايمكن انكار أن الانسان بطبيعته ابن بيئته والبيئات منها الصالح والفاسد فهو يتربى على حسب ثقافه ابيه وامه واختلافها وتباين الطبائع لدى كل منهما.

ويقدم موقع "ستات دوت كوم"، الأمور التى يجب أخذها فى عين الاعتبار تربية الطفل فى عمر السنة أى يكون اقترب من مرحلة المشى وبدء المشى مرحلة مهمة كما أنها خطوة من الخطوات المهمة.

نصائح لتربية طفلك فى عمر السنة


1- النمو الجسمي:

بعد اتمام الطفل عمر العام يبدأ نشاطه الحركى فى ازدياد تدريجيا و خاصة فى مرحلة بداية المشى ويجب التعامل معه بحذر لانه من الممكن أن يضر نفسه بدون قصد فيجب توجيهه توجيه ايجابى وتوجيها يفهمه ليس من الصعب عليه ويجب اعطاؤه غذاءا صحيا ومتنوعا فيه جميع العناصر الغذائية مثل اللبن والخضروات كالكوسة والبازلاء والفاصوليا والفاكهة كالتفاح والموز والكنتالوب والبروتين كاللحوم البيضاء.

نصائح لتربية طفلك فى عمر السنة


2- النمو اللغوى:

قال سقراط : تكلم حتى اراك أى ن اللغة تعكس شخصية الانسان وفى هذه المرحلة يبدأ الطفل بالمناغاة ثم البداية فى نطق بعض من الكلمات الخفيفة والسهلة النطق على اللسان وعلى الوالدين أن يسمعوا أطفالهم أغانى محببة وينطقون أمامهم كلمات سهلة ومباشرة وواضحة جدا ثم يبدأ الطفل وقتها فى الاستيعاب اللغوى والنطق .

نصائح لتربية طفلك فى عمر السنة

تشتاق جميع السيدات الحوامل لرؤية طفلها لأول مرة، وترسم فى خيالها شكل لحياتها مع طفلها وحديثهما وأشكال اللعب، ونوع الأغانى التى ستغنيها له، وبمجرد أن يدخل الطفل فى عمر السنة ينقلب الوضع رأساً على عقب، ولا نجد سوى شكاوى من الأمهات لأنهن لا يستطعن التعامل مع أطفالهن، ولهذا يجب أن تكوني سيدتي الأكثر اهتمامًا بطفلك، وعدم تركه للتربية كالماضي.


3- النمو الانفعالي:

وفى هذه المرحلة تتغير نفسية الطفل ويبدأ فى الاستجابة للمثيرات المختلفة ومعرفة أمه وأبيه، ويشعر بمشاعر الحزن والفرح والسعادة حينما يفعل شىء ايجابى يجب على الاب والام تشجيعه واعطاؤه اهمية قصوى وحينما يخطأ يجب عدم توبيخه بشكل عنيف لان المشهد يظل عالقا فى الذاكرة حتى الكبر .
النمو الاجتماعي وذلك لان الانسان كائن اجتماعى بطبعه والأسرة أهم عنصر من عناصر النمو الاجتماعي عند الطّفل في هذه المرحلة، فإن الطفل يقوم بالواصل مع تواصله اولا مع الأم والأب، ثمّ إخوته ان كان له اخوه ثم بالأشخاص الآخرين الموجودين في بيئته كالجيران والأقارب،، والعلماء أكدوا أن الملاحظ في هذه المرحلة أن الطفل يُكوّن علاقات اجتماعية مع الكبار أكثر من الأطفال الذين في سنّه، وووجد العلماء فى علم التربية أن من أهم العوامل المؤثرة بالنمو الاجتماعي للطفل هو الجو العام للأسرة، فاذا كانت الأسرة سعيدة فينشأ فى جو من المحبة والألفة والترابط يخرج للمجتمع سويا ويحب الخير للغير أما إذا نشأ فى ظروف أسرية غير سوية وغيرسليمة تُنشئ طفلاً غير سليم نفسيّاً واجتماعياً.
فمثلاً انفصال الوالدين أو غياب أحدهما يُولّد عند الطفل عدم الشعور بالأمان، والدلال والاهتمام الزائد عن الحد يخلق ويجعل منه طفلاً محبا لذاته فقط دون الاخرين أنانياً، فخلق الظروف المناسبة للتربية الاجتماعية السليمة للطفل تخلق منه طفلاً محباً لذاته وللاخرين ويصبح ناجاح لانه واثقاً بنفسه، فالطفل هو مرآة أسرته، فالأم العصبية مثلاً ينشأ طفلها في بيئة متوترة تنقل له الخوف والسلوك العُصابي، والأم العاقلة المتَّزنة تُنشئ طفلاً متزناً في انفعالاته وتصرفاته تجاه نفسه وتجاه الاخرين ايا كانوا .


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة