نقص الأملاح عند الأطفال - أعراض نقص الصوديوم عند الأطفال وطرق علاجه

نقص الأملاح عند الأطفال - أعراض نقص الصوديوم عند الأطفال وطرق علاجه

آخر تحديث : السبت ٠٤ يوليو ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

نقص الأملاح عند الأطفال واحد من بين المشاكل الصحية التي من الوارد أن يتعرض لها الأطفال، والتي لها الكثير من الأعراض المختلفة التي تؤكد إصابة الطفل بتلك المشكلة، وتعرف تلك المشكلة تحت عدة مسميات والتي تعرف أيضاً بمعنى نقص الصوديوم في الدم، وخلال السطور التالية سنتعرف عن كل ما يخص تلك المشكلة الصحية.

نقص الأملاح عند الأطفال

في حال تعرض الطفل الصغير إلى مشكلة نقص الأملاح يجب على كل المحيطين به اللجوء إلى الطبيب المعالج على الفور، فمن الممكن أن يعاني الطفل من مشاكل أخرى نتيجة نقص تلك العناصر في الجسم، وفي حال إن كان الأمر متطورا سوف نجد أن الطبيب المعالج يقوم بوضع الطفل في المستشفى وإعطاءه الكثير من المحاليل لتعويض النقص في الأملاح، ويتم معالجة تلك المشكلة بشكل تدريجي، نظرا لكون المعالجة السريعة من الممكن أن تعرض المريض إلى السكتة الدماغية.

وقد يعاني الطفل من مشاكل عدة نتيجة العلاج السريع والتي تتمثل في ضمور العضلات، بالإضافة إلى التعرض لمشكلة في الكلام وحتى البلع بالإضافة إلى الدخول في غيبوبة قد تؤدي إلى إنهاء حياة الطفل لا قدر الله.شاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

أسباب نقص الأملاح عند الأطفال

توجد الكثير من الأسباب التي لابد من التعرف عليها التي تؤدي إلى إصابة الطفل بنقص في الأملاح، ومن بين أهم الأسباب التي تؤدى إلى حدوث تلك المشكلة فهي على النحو التالي:

  • تعرض الطفل إلى بعض الأمراض الصحية والتي تتمثل في مشاكل بالجهاز الهضمي، أو التعرض إلى بعض الأورام والمشاكل الصحية الأخرى التي من الممكن أن تؤثر على الصحة العامة للطفل ومن ثم التعرض إلى نقص في الأملاح.
  • تراكم كميات كبيرة من الماء في الجسم نتيجة زيادة إفراز هرمون الفازوبرسين وهو يعتبر من بين الهرمونات التي تمنع الجسم من إدرار المياه، مما ينتج عنه نقص في كمية الصوديوم، ويوجد الكثير من الأسباب التي تؤدى إلى حدوث تلك المشكلة والتي من بينها تناول بعض العقاقير الطبية التي تؤثر على الجسم، المعاناة من اضطرابات الغدة الدرقية وغيرها من الأسباب.
  • بعض الأمراض التي تخص الغدد الصماء والتي من بينها السكر وأمراض مزمنة أخرى.
  • عدم تناول كميات مناسبة من الماء على مدار اليوم.
  • تناول كميات كبيرة من الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الملح.
  • في حالة المعاناة من مشكلة فرط التنفس وهنا نجد أن الطفل يتنفس بسرعة كبيرة عن المعتاد.

نقص الأملاح عند الأطفال

اعراض نقص الأملاح عند الأطفال

تظهر عند الأطفال الصغار مجموعة من الأعراض التي تدل على الإصابة بمشكلة نقص الأملاح والتي تتمثل في التالي:

  • عدم قدرة الطفل على الإحساس بالأطراف أو بعض المناطق في الجسم بشكل عام وهو من بين أهم الأعراض التي قد يعاني منها الأطفال.
  • كما يلاحظ على الطفل التعرض إلى خلل في وظائف الدماغ ومن ثم عدم قدرة الطفل على تذكر الكثير من الأشياء.
  • المعاناة من ألم شديد في عضلات الجسم المختلفة.
  • فقدان قدرة الطفل على التحكم بالأعصاب بالإضافة إلى الاضطرابات الشديدة في توازن الجسم.
  • الإرهاق الشديد في حال القيام بأبسط الأشياء، حيث نجد أن الطفل لا يقدر على القيام بأبسط الأمور ويتعرض إلى الإجهاد المزمن.
  • قد يعاني بعض الأطفال من أعراض أكثر تطور والتي تتمثل في فقدان الوعي أو الغثيان الشديد والتي من الممكن أن تنتهي بتعرض الطفل إلى فقدان الوعي والدخول إلى غيبوبة.
  • تغيير في لون البول مع الإحساس الشديد بحرقة اثناء التبول.
  • الشعور الشديد بألم في الكليتين وهي من بين الأشياء التي قد تؤثر على الحالة الصحية للطفل.

نقص الأملاح عند الأطفال

علاج نقص الأملاح عند الأطفال

من الممكن معالجة مشكلة نقص الأملاح المعدنية عند الأطفال من خلال عدة طرق طبيعية والتي تتمثل في التالي:

توفير التغييرات الغذائية

من الممكن أن يساعد إحداث بعض التغيرات الغذائية للطفل على تعويض الجسم بالمزيد من الأملاح التي لا غنى عنها، ومن الأفضل أن يتم اللجوء إلى الطبيب المتخصص للتعرف على الوجبات الغذائية الهامة التي لابد وأن يتم إعطائها للطفل من أجل إعادة ضبط مستوى الأملاح به مرة اخرى.

إعطاء الطفل بعض المكملات الغذائية

من الممكن أن تعوض الفيتامينات والعناصر الغذائية الدوائية جسم الطفل عن المعادن والأملاح التي يفقدها، فمن الممكن أن لا يكون النظام الغذائي الجديد فعالا في مد الجسم بالأملاح الكافية، ولكن من الأفضل أن يتم تعويض الجسم بالمكملات الغذائية أيضا من أجل الحصول على النتيجة المرغوب بها في أسرع وقت ممكن، ويجب على المحيطين بالطفل استشارة الطبيب المعالج قبل اتخاذ تلك الخطوة حتى لا يتأثر جسم الطفل بتلك المكملات الغذائية بشكل سلبي.

سلوك المعالجة الطارئة

في حالة تعرض جسم الطفل إلى نقص حاد في الأملاح والعناصر الغذائية الهامة، فمن الأفضل اللجوء إلى الأطباء من أجل اتخاذ خطوات إجرائية أكثر والتي تتمثل في إدخال الطفل إلى المستشفى، وأن يتم مد جسم الطفل بالمزيد من المعادن والفيتامينات الهامة التي فقدها جسم الطفل خلال الفترة الماضية، ومن الممكن أن يعاني الطفل من بعض الأعراض الجانبية نتيجة تناول الدواء والتي من بينها انتفاخات اليدين والقدمين بالإضافة إلى التعرض إلى القشعريرة والحمي.

نقص الأملاح عند الأطفال

أهم مصادر الأملاح المعدنية

توجد الكثير من المصادر الطبيعية التي تعتبر من بين أهم الأشياء التي يمكنكم إعطائها للطفل والتي تتمثل في التالي:

المكسرات

حيث تعتبر المكسرات من بين أهم المصادر الطبيعية التي تحتوي على نسبة كبيرة من الأملاح المعدنية، كما تعتبر من بين الوجبات الخفيفة التي يمكنكم من خلال إعطائها للطفل تجنب التعرض إلى نقص في الأملاح، ونظرا لاحتواء المكسرات على نسبة عالية من السعرات الحرارية فيجب إعطاء الطفل كميات قليلة منه ومناسبة يوميا.

الخضروات الورقية

حيث أكدت الكثير من الدراسات على أن الخضروات الورقية ذات اللون الأخضر تحتوى على نسبة كبيرة من العناصر الغذائية والفيتامينات الهامة، ومن الممكن من خلال إعطاء الطفل المزيد من تلك الخضروات من الحصول على المزيد من المزيد من الأملاح المعدنية الهامة التي لا غنى عنها من قبل الجسم بشكل عام.

الحبوب الكاملة

وهي التي تحتوي على نسبة كبيرة من الأملاح المعدنية التي تساهم في تعويض جسم الطفل والتخلص من الكثير من المشاكل التي قد يعاني منها بشكل عام، وتحتوي الحبوب الكاملة على المزيد من الألياف الهامة التي تساهم في التخلص من مشاكل الجهاز الهضمي التي تعتبر من المسببات الرئيسية في نقص الأملاح بالجسم.

نقص الأملاح عند الأطفال

الفواكه المجففة

من بين الأشياء الهامة التي يمكنكم الاعتماد عليها للتخلص من مشكلة نقص الأملاح عند الأطفال هي إعطاء الطفل المزيد من الفواكه المجففة، والتي تعتبر من بين مصادر الأملاح المعدنية، ومن الأفضل إعطاء الطفل كميات مناسبة حتى لا تتسبب في زيادة الوزن عند الأطفال.

من أحد أفضل طرق علاج نقص الأملاح عند الأطفال "الأسماك " وذلك لأنها من بين المأكولات التي تحتوي على نسبة جيدة من اليود والتي يمكنكم من خلالها تعويض الجسم من النقص في الأملاح التي يعاني منها بشكل عام، ومن الأفضل أن يتم إعطاء الطفل كميات مناسبة أيضًا من المأكولات البحرية حتى لا يتعرض إلى الحساسية أو أي مشكلة صحية أخرى.

المصادر والمراجع


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة