أسباب نقص السمع عند الأطفال وعلاجه

أسباب نقص السمع عند الأطفال وعلاجه

آخر تحديث : الأحد ١٤ يونيو ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

تعتبر مشكلة نقص السمع عند الأطفال من المشاكل الظاهرة على الاطفال، وهي من أهم المشاكل التي تسبب أرق وقلق للأمهات منذ لحظة الولادة، فهم دائما يتسائلون متى يستطيع طفلي أن يسمع أصوات من حوله، وتعتبر مشكلة نقص السمع عند الأطفال أكثر العيوب الخلقية التى من الممكن أن تصيب الاطفال، حتى انه فى السابق كا يتم اكتشاف ضعف السمع عند الاطفال بعد سن الثالثة من عمرهم ، وبالطبع كان هناك اثار سلبية نتيجة عن تاخر اكتشاف هذه الاعراض.

في خلال هذا الموضوع على موقع ستات دوت كوم سنستعرض معا أهم الاعراض التي تظهر لدي مشكلة نقص السمع عند الأطفال، بالاضافة الي اننا سنستعرض معا طرق علاج هذه المشكلة الكبيرة.

نقص السمع عند الأطفالشاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

درجات ضعف السمع عند الاطفال

وهناك بالطبع عدد من أنواع ضعف السمع لدى الاطفال، تختلف درجاتها وفقا لكل نوع، ومنها ما يلي:

  1. الوضع الطبيعي: والتي من خلالها يسمع الطفل الاصوات المنخفضة حتى 20 ديسبل.
  2. ضعف السمع الخفيف: وفي هذه الحالة لا يستطيع الطفل سماع الهمس أو الكلام من أي مصدر بعيد حتى 25-40 ديسبل.
  3. ضعف السمع المتوسط: وتظهر الاعراض على الطفل بمجرد ملاحظة فهم الطفل للكلام عند النظر إلى وجه المتحدث، أو سماع من يتكلم بقربة على أنه همسات من 40-55 ديسبل.
  4. السمع متوسط الشدة: فإذا استطاع الطفل فهم الصوت المرتفع، وكان لديه اضطرابات شديدة خلال النطق في هذه الحالة يكون ضعف سمعه متوسط الشدة من 56-70 ديسبل.
  5. ضعف السمع العميق: وفي هذه الحالة يسمع الطفل الأصوات العالية لكنه لا يشعر بالذبذبات الناتجة من الأصوات، كما أن الطفل في هذه الحالة يعاني من عجز لغوي ويحتاج إلى لغة الإشارة للتواصل مع الآخرين ويسجل 91 ديسبل فأكثر.

نقص السمع عند الأطفال

قياس السمع عند الاطفال

هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها قياس السمع عند الأطفال والتي تتمثل في طرح عدد كبير من الأسئلة للتمكن من الوصول إلى سبب تأخر النمو الطبيعي للطفل، أو لتقييم المخاوف والشكوك التي تثير قلقل الأباء حول تطور الكلام واللغة لدى أطفالهم.

ويمكن للطبيب أن يقوم بفحص الاذنين حتى يتأكد من عدم وجود أي مشاكل بهما، ولكن الفحص يتم من وفقا لعمر الطفل، فبالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 شهور إلى عامين فيتم اختبار استجاباتهم لأصوات مختلفة مثل استجابة طبلة الأذن لقليل من تردد الصوت، وذلك للتأكد من وجود سائل في الأذن الوسطى.

بالنسبة للأطفال الذين بلغوا من عمرهم عامين، في الغالب يطلب منهم الأطباء اتباع أوامر بسيطة، حتى يتسنى لهم التأكد من أنهم يسمعون ويفهمون الكلام، كما يتم اختبار استجاباتهم للأصوات من خلال استخدام السماعات.

وهناك نوعان من الفحص الطبي الدقيق، وهما :

  • فحص تدفق صدى الصوت الأذني: هذا الفحص من أهم الفحوصات الحديثة والتي سهلت عملية الكشف المبكر على سمع المواليد، والجهاز عبارة عن قطعة صغيرة شبيهه بسدادة الأذن توضع في الأذن الخارجية لتصدر عدد كبير من الأصوات التي تمر عبر طبلة الأذن إلى العظيمات الوسطى للأذن، ثم تم إلى القوقعة فيرجع صدى الصوت من القوقعة إلى الجهاز ليقوم الجهاز برسم تذبذبات الصوت على ورقة رسم بياني وذلك في حال قدرة الطفل على السمع.
  • أما في حالة عدم رجوع الصدى أو في حالة ضعف صدى الصوت ففي الغالب يشك الطبيب في قدرت الطفل على السمع بالشكل الطبيعي، ولكن يجب ملاحظة أن هناك بعض الحالات التي تتمثل في عدم ظهور الموجات بشكل الطبيعي، من الممكن أن يكون هناك التهاب في الأذن الوسطى أو مشاكل صحية تتسبب في ضعف سمع مؤقت.
  • فحص استجابة جذع المخ: وهو من أقدم الفحوصات الطبية وكان يستخد ليساعد على الكشف عن ضعف السمع في الأطفال , ودائما ما يعطى الطبيب للطفل دواء منوم عند القيام بفحصه وذلك للحفاظ على هدوء الطفل وعدم حركته, ويقوم الفحص برصد للموجات الكهربائية عند رجوعها من جذع المخ عند توجيه صوت محدد إلى الأذن.

نقص السمع عند الأطفال

اعراض نقص السمع عند الأطفال

من الممكن أن یشتبه الآباء في أعراض ضعف السمع الشديد للاطفال والتي تتثمل في حالة عدم استجابة الطفل للأصوات أو إذا کان یواجه صعوبة في التحدث، أو عندما يتجاهل الأطفال الاشخاص الذين يتحدثون لهم بعض الوقت، فقد يخطئ الأباء في تفسير هذا على أنه من أعراض ضعف السمع.

وهناك بعض الاطفال يكون لديهم القدرة على السمع والتحدث جيدا داخل منازلهم، ولكنهم في المدرسة يصطنعون هذا، كما يرجع هذا إلى أن الضعف الخفيف أو المتوسط للسمع يؤدي الى مشاكل في اخف ضوضاء خلفية في فصل المدرسة، وفي حالة وجود تطور لهؤلاء الاطفال في بيئة معينة على الرغم من مواجهة صعوبة ظاهرة من الناحية اللغوية او الاجتماعية او السلوكية في بيئة مختلفة، وينبغي الخضوع الى اختبارات ضعف السمع، ومن أهم الأعراض التي تؤكد على ضعف السمع عند الأطفال ما يلي:

  1. إذا كان يصدر الطفل أصوات بسيطة.
  2. عدم وجود رد على الأصوات.
  3. عدم وجود رد فعل للضوضاء العالية.

علاج نقص السمع عند الأطفال

يتوقف علاج ضعف السمع عند الاطفال بالنسبة للاطباء في الاساس على السبب المؤدي إلى هذا الضعف، وإلى درجة ضعف السمع لديهم، وتشمل طرق العلاج الاكثر شيوعا لالتهاب الاذن الوسطى، ومن هذه الطرق ما يلي:

  1. وصف العديد من الأدوية الطبية سواء كانت مضادات حيوية أو ادوية اخرى تساعد على تحسين السمع عند الطفل.
  2. الانتظار والمراقبة، فمن الممكن ان تختفي حالة ضعف السمع عند الاطفال لوحدها لذلك فإن الاطباء يطالبون الاباء في بداية العلاج لمراقبة التغييرات.
  3. أنابيب الاذن لطفلك، فهي تسمح بتصريف السوائل وتساعد على منع حدوث العدوى، أما إذا شعر الطبيب بحاجة طفالك اليهم فيقوم بتحويله الى طب الانف والاذن.
  4. العمليات الجراحية، فهناك بعض حالات الاطفال التي تحتاج غلى اجراء عملية جراحية بسيطة للحصول على انابيب الاذن داخل المستشفى.
  5. زرع القوقعة، وهناك العديد من الاطفال والكبار يحتاجون إليها، وهي عبارة عن اجهزة الكترونية يقوم الاطباء بوضعها داخل الاذن الداخلية حتى تساعد في عملية السمع، وهذه الحالة العلاجية تكون للاطفال الذين يعانون من مشاكل في السمع خطيرة بعد فشل جميع انواع العلاجات الاخرى.

نقص السمع عند الأطفال

السمع عند الاطفال حديثي الولادة

من النادر أن يولد الاطفال الذين يعانون من مشكلة ضعف السمع، فقد يكون السبب وراء هذا جينات الطفل ولكن في بعض الاحيان ينتج ضعف السمع بالنسبة للاطفال الرضع اثناء الحمل أو من الرعاية السابقة للولادة، أو يحدث فقدان السمع غذا كانت الام تعاني من تسمم الحمل أو مصابة بمرض السكري، ويكون الطفل المولود قبل معاد ولادته الطبيعي في خطورة كبيرة.

ويمكن أن يتم اجراء اختبار السمع لدى الاطفال حديثي الولادة داخل المستشفى قبل خروجة، ويسمى هذا الاختبار بفحص الاصدار السمعي الاذني الالي، ويستغرق اجراءه دقائق عديدة فقط، ويتم من خلال الخطوات التالية:

  1. يضع الطبيب قطعتان أذنيتان ناعمتان في أذني الطفل المولود.
  2. يصدر الطبيب صوت طقطقة لطيف
  3. وفي حالة استقبال الأذن الصوت يستجيب القسم الداخلي أي القوقعة، ومن بعده يلتقط الجهاز الماسح تلك الاستجابة، وفي الغالب لا تحدث استجاية واضحة خلال المحاولة الاولى

وقد يحدث كل ما سبق مع عديد كبير من الاطفال، ولكن هذا ليس دليل على ان الطفل لديه فقط سمع دائم، فقد يكون وراءه العديد من الاسباب والتي تتمثل في اصابة الطفل باضطراب عند أجراء الفحص، أو وجود أصوات كثيرة حول الطفل اثناء الفحص، أو وجود سوائل تتسبب في انسداد مؤقت للسمع عند الاطفال.


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة