هل انخفاض هرمون الحليب يمنع الحمل ام لا

هل انخفاض هرمون الحليب يمنع الحمل ام لا

آخر تحديث : الأحد ٠٥ يوليو ٢٠٢٠
بلغي عن مشكلة

تبحث الكثير من السيدات عن أسباب تأخر الإنجاب، فتتساءل بعد مشوار طويل من الطرق العلاجية غير المجدية ما إن كان انخفاض هرمون الحليب يمنع الحمل أم لا، وذلك لأنه يُعد خلل في نسبة البرولاكتين الذي تقوم الغدة النخامية بإفرازه في الجسم ويؤدي لتوقف الإباضة، لذا نقدم لكم في السطور التالية تأثير هرمون الحليب على الجسم وأسباب الإصابة به وكيفية علاجه.

ما هو هرمون الحليب

هو هرمون البرولاكتين الذي تعتبر الغدة النخامية المتواجدة أسفل الدماغ هي المسؤولة عن إفرازه بكميات متساوية في الدم تناسب حاجة الجسم له، ومن المفترض أن نسبة هرمون البرولاكتين أو الحليب في الجسم تقاس بالنانوجرام لكل مليلتر واحد، فعند النساء تكون نسبته الطبيعية هي أقل من 25 نانوجرام لكل ملليلتر، بينما لدى الرجال تقل نسبته الطبيعية عن 17 نانوجرام لكل ملليلتر.

فائدة هرمون الحليب للجسم

  • يقوم هرمون الحليب بتنشيط عملية إنتاج الحليب عند الأمهات بعد الولادة لإرضاع أطفالهن بشكل طبيعي ما يؤدي لارتفاع نسبته في الجسم خلال هذه الفترة بسبب تضخم الغدة الثديية وهو ما يمنع نزول الحيض لدى المرأة خلال هذا الوقت حتى تعود النسبة لمستواها الطبيعي مع مرور الأشهر.
  • يُساعد على بناء أنسجة الثدي بالتفاعل مع هرمونات الغدة الدرقية والاستروجين والبروجستين لتنمو بصورة طبيعية.
  • يُثير مشاعر الحنان والحميمية بسبب ارتفاع مستوياتها في الدم ما يعزز إحساس الأبوة والأمومة لأول مرة، كما أنه يزيد الشعور بالرغبة الجنسية عند السيدات، بينما تقللها لدى الرجال.
  • تنشيط عملية تكوين دماغ الجنين طوال فترة تواجده برحم الأم لتنمو خلاياه بصورة طبيعية تكتمل مع الولادة.
  • انتظام نسبة هرمون الحليب في الدم بشكل طبيعي أثناء الحمل يحافظ على الجنين، ولكن ارتفاعه بصورة غير طبيعية قد يؤدي لإجهاضه.

انخفاض هرمون الحليب يمنع الحملشاركي مع ستات دوت كوم بموضوعاتك

هل انخفاض هرمون الحليب يمنع الحمل

يؤدي انخفاض كفاءة عمل الغدة النخامية لتقليل مستوى هرمون الحليب المنتج بكميات أقل من النسبة الطبيعية وبالتالي يؤثر على عملية الإباضة وفقدان الشهية نحو الرغبة الجنسية، كما أنه يقلل عدد الحيوانات المنوية بالنسبة للرجال المصابين به ما يؤدي لتقليل فرص الحمل والإنجاب.

أسباب انخفاض هرمون الحليب

  • يرجع السبب الرئيسي لانخفاض هرمون الحليب إلى تعاطي المريض لبعض الأدوية التي لها آثار جانبية تؤثر على البرولاكتين مثل أدوية الدوبامين لعلاج الذي يعانون من صدمات عصبية، ودواء الليفودبا لمرضى الباركنسون، بالإضافة إلى الأدوية التي تحتوي على تركيبة كيميائية مشتقة من مادة الأرجوت والتي تعالج حالات الصداع الشديدة.
  • السقوط على الدماغ مما يؤدي لحدوث إصابات بالغة تسبب التلف بالغدة النخامية أو النزيف الداخلي بالمخ.
  • الإصابة بورم أو مرض في منطقة الغدة النخامية التي تقع في الجزء السفلي من الدماغ.
  • الرجفة الجنسية.
  • الجلوس داخل غرفة الساونا لوقت طويل.
  • الإصابة بقصور في الكلى ومشاكل بالكبد.

انخفاض هرمون الحليب يمنع الحمل

انخفاض هرمون الحليب يمنع الحمل

  • يؤدي انخفاض نسبة البرولاكتين في الدم إلى خلل بالدورة الشهرية قد يصل إلى انقطاعها أو تدفقها بكميات كبيرة ويرجع السبب في ذلك إلى أن عدم وجود الهرمون بكمية كافية يؤدي لإيقاف الإستروجين الذي يتم صنع داخل المبيضين وبالتالي يؤثر ذلك على القدرة على الحمل فيما بعد.
  • كما يؤدي انخفاض الهرمون بالدم إلى الإصابة بجفاف في منطقة المهبل ومحيطها.
  • يمنع الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمية.

أعراض انخفاض هرمون الحليب

  • العجز الجنسي والعقم.
  • زيادة مفرطة في الوزن.
  • الشعور بالتشوش ومشاكل في الرؤية.
  • ألم صداع شديد في الرأس.
  • انسداد الشهية وفقدان الرغبة في تناول الطعام بصورة غير طبيعية أو أن يحدث العكس من خلال تناول الطعام بكميات مفرطة.
  • قلة التركيز والشعور بتشتت الانتباه بسبب إفراز كمية كبيرة من الدوبامين المؤدي لنقص الهرمون وهي المادة الخاصة بدرجة الانتباه في المخ وبعض سلوكيات الإنسان المعتادة.
  • التعرض للإصابة بأمراض المناعة الذاتية.
  • التعرض للإصابة ببعض الأمراض النفسية مثل الأرق والاكتئاب الحاد.
  • الإصابة بمرض التليف الكيسي.
  • زيادة احتمالية الإصابة بالأمراض السرطانية.
  • عند التشخيص يطلب الطبيب المشرف على الحالة عمل اختبار دم، ثم عمل اختبار لوظائف الغدة الدرقية للتأكد من عدم وجود قصور بها، وأحيانًا يطلب تصوير أشعة رنين مغناطيسي ومقطعي لتحديد سبب المشكلة بدقة.
  • أما بالنسبة للعلاج فلا يحتاج مريض انخفاض الهرمون إلى أدوية ولكن يجب أن يتناول بعض المكملات الغذائية التي ترفع مستوى الهرمون، بالإضافة إلى بعض الفيتامينات المقوية للجسم في هذه الفترة.

انخفاض هرمون الحليب يمنع الحمل

أسباب ارتفاع هرمون الحليب

  • الإصابة بنوبات عصبية.
  • الإصابة بسرطان الرئة.
  • تناول بعض العقاقير التي لها آثار جانبية مسببة لارتفاع البرولاكتين مثل الأفيون ومضادات الاكتئاب والأدوية التي تشتمل على مادة الاستروجين كأدوية منع الحمل.
  • يؤدي الحمل أيضًا والإرضاع لزيادة الهرمون لفترة في الجسم.
  • أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم.
  • أدوية علاج الارتجاع المريئي.
  • الإصابة بورم في الغدة النخامية لتشكل أكياسًا يطلق عليها ورم البرولاكتينوما ما يؤدي لضعف إنتاج الحليب.
  • القصور الغدي بالغدة الدرقية يحفز إنتاح هرمونات مساعدة على تنشيطه من منطقة أسفل المهاد بالدماغ وبالتالي يزيد إنتاج البرولاكتين بطريقة غير طبيعية.
  • التعرض للإصابة بمرض متلازمة التكيس المبيضي والتي تؤدي للعقم وتصيب النساء أكثر من الرجال في الغالب.

علاج ارتفاع هرمون الحليب

  • يؤدي تناول مثبطات هرمون الحليب وفيتامين هـ إلى علاجه.
  • بمكن استخدام أدوية مثل البروكربتين والكبرجولين لعلاج الحالات الناتجة عن ظهور وأورام والحالات التي لايعرف سبب إصابتها بالمرض.
  • هناك أيضًا حالات تستدعي التدخل الجراحي بسبب وجود أورام وبالتالي يتم العمل على إزالتها.
  • يوجد أيضًا العلاج الإشعاعي للحالات التي لم تستجيب للعلاج الدوائي أو الجراحي وتستخدم لتقليص حجم الأورام.

انخفاض هرمون الحليب يمنع الحمل

خلطات عشبية لعلاج خلل هرمون الحليب

  • يمكن غلي كوبين من عشبة الميرمية التي تنظم الاستروجين بالجسم بما يؤدي لتنظيم عملية نزول الدورة الشهرية في مواعيدها الطبيعية، مع كوب ونصف من مغلي البردقوش، ويتم تناول المشروب مرتين كل يوم.
  • تُعتبر حبة البركة أيضًا من الأعشاب الفعالة لتحفيز الاستروجين بالجسم بما يقلل هرمون الحليب، لذا يمكن خلط كوبين منه مع نصف كوب حب الرشاد وكمية قليلة من العسل مضافًا إليهم الماء المغلي، ومن ثم يتم تغطية الخليط بضعة دقائق لشربه دافئًا خلال يومين فقط.
  • يعد اليانسون المخلوط بورد الجوري من الأعشاب الفعالة فيتم طحنهم معًا وخلطهم مع الماء المغلي ليتم تناول المزيج مرة كل صباح ومساء.

وفي ختام مقالنا نكون قد قدمنا لكم كل ما يتعلق بأن انخفاض هرمون الحليب يمنع الحمل وأعراضه وأسباب ارتفاع أو انخفاض إنتاج الجسم لهذا الهرمون وطرق علاجه.

اقرأ ايضا:

أسباب انخفاض هرمون الحليب

ضعف المبايض - هل يمنع الحمل؟

أشهر أطعمه تمنع تشوه الجنين

المصادر والمراجع


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

مقالات مشابهة