خطوات تفيد طفلك في الرضاعة بعد الاستيقاظ

خطوات تفيد طفلك في الرضاعة بعد الاستيقاظ

إذا كنتي أمًا جديدة في عالم الأمومة، فنحن نعلم أنك تحتاجين إلى الكثير من النصائح لكي تهتمي بطفلك الرضيع، فكثيرًا لا يعرفن ما تفسير بكاء الطفل إذا كان جائع أو يحتاج أن يبدل الحفاض أو يعاني من ألم في بطنه، كما تسألين كيف أوقظ طفلي ؟ ومتي يمكنني إيقاظه ؟ ونتحدث في هذا المقال تحديدًا عن رضاعة الطفل كيف يمكننا إيقاظه لإرضاعه، خاصة أنه يجب أن يكون مستيقظ أثناء الرضاعة، حيث أن الطفل حديث الولادة ينام بمعدل من 18-20 ساعة يوميًا بعد ولادته وهذا لمدة أسبوعين من الولادة، وكلما كبر كلما قلت ساعات نومه. وتعد من أهم الأشياء في هذه المرحلة هي الرضاعة الطبيعية التي يحتاجها على الأقل في أول ستة شهور من ميلاده، فتقع الأم في حيرة ما بين تركه لينام أم توقظه ليرضع، وتتساءل كيف أوقظ طفلي لـ الرضاعة ؟ هذا ما سنجيبك عليه في هذا المقال.

فترة الألم والإرهاق

كيف أوقظ طفلي للرضاعة

على رغم الألم الذي تعاني منه في الفترة الأولى بعد الولادة، إلا أنه لابد وأن تقومي ببعض المهام بنفسك، فمجرد فكرة إيقاظ طفلك لإرضاعه بعد أن عانيتي حتى يخلد إلى النوم تعتبر فكرة صعبة حقًا، لكن ينصح الأطباء بإيقاظ الرضع إذا ناموا لفترة ساعتين متصلتين ليرضعوا لأن هذه أكثر فترة يحتاج الرضيع فيها إلى الغذاء، حتى إذا غلبه النعاس أثناء بداية الرضاعة فلابد وأن توقظي طفلك ليكمل وجبته بسلام. وعند وصول الطفل لعمر الأربعة أشهر يمكنك تركة أربع ساعات متصلة نائمًا ثم توقظيه لتناول وجبته بشكل صحيح. وعند تجاوز الطفل عمر الستة أشهر يمكنك أن تتركيه نائمًا ويتناول وجبته بعد الاستيقاظ، لأن في هذه المرحلة يكون اعتماده الأكبر على التغذية الخارجية أكثر من الرضاعة.

مخاطر الرضاعة أثناء النوم

هناك بعض الأمهات يرضعن طفلهم أثناء نومه ولكن هذا الأمر يحتمل شقان إذا قرر تي القيام بذلك:

  • عليكي بالتأكد أن الطفل يمتص ويبلع أثناء نومه وتتم عملية الرضاعة بشكل صحيح، لذلك لا يفضل الرضاعة في هذا الوقت تماما
  • أما إذا كان الطفل لا يبلع جيدًا وهو نائم أو يمتص ببطء فهذا قد يسبب في بعض الأحيان التهاب في الأذن مما يجعل الطفل يعاني معناه شديده لا قدر الله، لذلك ابتعدي عن الرضاعة خلال النوم

الرضاعة

كيفية أوقظ طفلي للرضاعة

لابد عند إيقاظ طفلك أن تستخدمي أساليب غاية في الرقة، علاوة على أنه لابد وأن تكون طريقة إيقاظه صحيحة يشعر فيها بالراحة تفاديًا لنوبة البكاء الشديد التي قد تصيبه إذا أيقظتيه بطريقة عنيفة، لذا يجب عليكي إتباع بعض الطرق التي توقظه في هدوء ومنها:

لمس الطفل لمسات رقيقة:

فيمكنك لمس جسم الطفل وفركة بلطف شديد، وإذا كان الطفل لا يستيقظ عن طريق اللمسات فيمكنك تقبيله في منطقة البطن ويعتبر أفضل وضع لإيقاظ الطفل وهو نائم على السرير وليس بين ذراعيكي ليكون الوضع مريح بالنسبة له.

خلع ملابس الطفل

وتعتبر هذه الطريقة إحدى الطرق لإيقاظه لأن عند خلع اللبس يشعر بالنسمات الرقيقة ويتنبه للمثير الخارجي ويبدأ في الاستيقاظ.

إعطاء الطفل حمام

وهي الطريقة الثالثة التي يمكنك اتباعها إن لم يستيقظ بالطريقتين السابقتين، لأن عند تلامس جسم الطفل مع الماء يشعر جلده بالماء ويتنبه سريعًا، وهي أكثرهم فاعلية لأنها تجعل الطفل مستيقظًا لمدة أطول من الطريقتين السابقتين. وفي النهاية نرجو أن تكوني قد استفدتي من هذا المقال وعرفتي الأوقات التي يجب إيقاظ الطفل فيها للرضاعة، وكذلك طرق إيقاظه من النوم ليأخذ وجبته في موعدها بكل لطف ويسر، إن كان لديكي اي استفسار يمكنك تركه لنا فى صندوق التعليقات وسنجيب عليكى باذن الله.

مقالات مشابهة


التعليقات

ضعي تعليقَكِ هنا

التقيمات

;